19:26 GMT27 فبراير/ شباط 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 54
    تابعنا عبر

    قالت قوات جبهة البوليساريو، إنها شنت هجمات على مواقع للجيش المغربي، خلال يوم أمس الثلاثاء ونهار اليوم الأربعاء.

    جاء هذا في بيان صادر اليوم الأربعاء عن جيش التحرير الصحراوي، حسبما ذكر موقع "وكالة الأنباء الصحراوية".

    وأشار البيان إلى أن "الهجمات استهدفت مواقع للجيش المغربي في منطقة الفيعيين بقطاع الفرسية".

    وذكر أن وحداته "وجهت قصفا عنيفا لمواقع عسكرية مغربية في منطقة أكرارة الرمث بقطاع الفرسية، وفي منطقة أمكلي التمات بقطاع آمكالا، وفي منطقة بنكارات بقطاع السمارة" بحسب البيان.

    وذكر البيان أن الوحدات قصفت أيضا مواقع للجيش المغربي في منطقة تنوشاد، وفي منطقة روس السبطي بقطاع المحبس.

    وتصاعدت التوترات بين المغرب وجبهة البوليساريو مؤخرا، حيث شهدت المنطقة العازلة بالكراكرات، الواقعة في الصحراء الغربية منتصف الشهر الماضي، تبادلا لإطلاق النار بين الجيش المغربي والجيش الصحراوي، بعد تدخل الأخير "لمنع قمع المدنيين"، حسبما صرح السفير الصحراوي في الجزائر لوكالة "سبوتنيك".

    في المقابل أكدت المملكة المغربية، في بيان صدر عن خارجيتها، أنه "لم يكن أمامها من خيار سوى الاضطلاع بمسؤولياتها من أجل وضع حد لحالة العرقلة الناجمة عن هذه الأعمال وإعادة إرساء حرية التنقل المدني والتجاري.

    جدير بالذكر أن المغرب يسيطر على قسم كبير من الصحراء (266 ألف كيلومتر مربع) بعد خروج الاستعمار الإسباني منها عام 1975، وتنازلت موريتانيا عن الجزء الجنوبي من الصحراء بعد حرب ضارية مع جبهة البوليساريو عام 1978. وبعد كر وفر بين الجيش المغربي وحركة البوليساريو المدعومة من الجزائر، تم إعلان وقف إطلاق النار عام 1991.

    ويقترح المغرب منح المحافظات الصحراوية حكما ذاتيا واسعا مع حكومة وبرلمان محليين تحت سيادته، ولكن حركة البوليساريو ترفض هذا المقترح وتطالب بتنظيم استفتاء لتقرير مصير الشعب الصحراوي.

    انظر أيضا:

    الأمن القومي الجزائري وتداعيات النزاع بين البوليساريو والمغرب
    باريس... رفع دعوى قضائية ضد عناصر من "البوليساريو" بتهمة الاعتداء على مغربيات
    تحركات دبلوماسية وميدانية... ما مصير التصعيد بين المغرب و"البوليساريو"
    الكلمات الدلالية:
    نزاع, البوليساريو, المغرب
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook