07:02 GMT16 يناير/ كانون الثاني 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 31
    تابعنا عبر

    شبّه رئيس حركة البناء الوطني الجزائري، عبد القادر بن قرينة، قرار الرئيس الأمريكي الاعتراف بسيادة المغرب على الصحراء الغربية، بموقفه الرافض للاعتراف بفوز جو بادين في الانتخابات الرئاسية.

    وقال بن قرينة في بيان، اليوم الجمعة: "إعلان ترامب لا يمتلك أي مصداقية فاعترافه بالاحتلال في الصحراء مثل رفضه الاعتراف بخسارته في الانتخابات أمام بايدن".

    وأضاف: "نحن ندين كل مسار صفقة القرن القبيحة لبيع حق الشعب الفلسطيني عبر سماسرة الشرق الأوسط، فإننا نتأسف لتطبيع المغرب مع الكيان الصهيوني ونربأ بالشعب المغربي ونخبه الحية أن تقبل ببيع الحق الفلسطيني في أي ظرف من الظروف ومن أي حكومة أو سلطة كانت".

    وتابع: "إن قضية الصحراء الغربية قضية احتلال و تحكمها مواثيق الشرعية الدولية، وفلسطين قضية الأمة الإسلامية المقدسة، وكما سقط ترامب ستسقط قراراته وتتحطم مشاريعه في إدخال المنطقة إلى نفق الصراع والتوترات".

    وخلال اتصال بين العاهل المغربي، محمد السادس، والرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، قال الأخير إنه أصدر مرسوما رئاسيا، يقضي باعتراف الولايات المتحدة الأمريكية، لأول مرة في تاريخها، بسيادة المملكة المغربية الكاملة على كل منطقة الصحراء المغربية.

    وقال الرئيس الأمريكي إن اقتراح المغرب الجاد والواقعي بحكم ذاتي، هو الأساس الوحيد لحل عادل ودائم من أجل السلام والرخاء، مضيفا: "لقد اعترف المغرب بالولايات المتحدة عام 1777، ومن ثم فإنه من المناسب أن نعترف بسيادتهم على الصحراء الغربية".

    ووفقا للإعلان الذي وقعه ترامب، تعتقد إدارة الولايات المتحدة أن إقامة دولة مستقلة في الصحراء الغربية ليس خيارا واقعيا لحل الصراع، حسبما نقلت وكالة "رويترز".

    ويشهد إقليم الصحراء الغربية نزاعا إقليميا منذ عقود بين المغرب وجبهة البوليساريو المدعومة من الجزائر، وهي حركة انفصالية تسعى لإقامة دولة مستقلة في الإقليم.

    انظر أيضا:

    بعد التطبيع... أمريكا تعترف بسيادة المغرب على الصحراء الغربية
    تعليق غاضب من البوليساريو على اعتراف أمريكا بسيادة المغرب على الصحراء الغربية
    الكلمات الدلالية:
    الصحراء الغربية, إدانة, المغرب, التطبيع مع إسرائيل, الجزائر
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook