17:31 GMT22 يناير/ كانون الثاني 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    كشف وزير الموارد المائية العراقي، مهدي رشيد الحمداني، اليوم الاثنين، عن الأسباب التي أدت إلى انخفاض منسوب مياه نهر دجلة.

    ونقلت "السومرية نيوز" عن الحمداني قوله بأن "انخفاض منسوب نهر دجلة أمر طبيعي، مبينا إنه تمت زيادة الخطة الزراعية للموسم الشتوي".

    جاءت تصريحات الحمداني خلال مؤتمر صحفي عقده في مبنى الوزارة، أضاف فيه أن "تدني منسوب مياه نهر دجلة يعد أمرا طبيعيا حيث أنه مع وجود الأمطار فان الوزارة تقلل الإطلاقات المائية من السدود والخزانات للمحافظة على الخزين المائي لعدم وجود حاجة لذلك"، مبينا أنه "مع قلة الأمطار فإن مناسيب النهر ترجع لطبيعتها".

    وتابع الوزير: "بإمكان الوزارة رفع منسوب نهر دجلة خلال 48 ساعة بزيادة الإطلاقات المائية من سدة سامراء ولكن المياه لا يمكن الاستفادة منها وتذهب هدرا وهذا الأمر لا يمكن السماح به حيث أن الغاية أن نحقق كل المتطلبات كمياه شرب وزراعة وبالتالي لم ترد للوزارة أي شكوى بشأن شحة في المياه لوجود أمطار ولعدم وجود حاجة لاستخدامات أخرى".

    يذكر أن العراق يعد من أكثر الدول العربية التي تمتلك شجر النخيل، إلا أن توالي الحروب وأزمات المياه ألقت بظلالها على إنتاج التمور في العراق.

    أصاب الجفاف مليون نخلة بسبب ملوحة مياه محافظة البصرة ولم تنتج تمرة واحدة، وهذا ما أجبر قسماً كبيراً من المزارعين على التخلي عن العمل في مجال الزراعة.

    وقال محسن فياض مالك أحد بساتين النخيل، لشبكة "رووداو"، في أغسطس/آب الماضي، إن ملايين النخيل ماتت بسبب المياه المالحة ولم نعد نستفيد من العمل في الزراعة ومن العناية ببساتين النخيل، فقد ماتت النخيل ولم تنتج. لهذا يترك المزارعون الزراعة ويلجؤون إلى العمل كعمال بأجور يومية.

    انظر أيضا:

    الكشف عن سبب غرق السفينة الإيرانية في المياه الإقليمية العراقية
    كشف سبب غرقها في المياه العراقية… أول تعليق إيراني على حادثة السفينة "بهبهان"
    العراق يحذر من تأثر قطاع الزراعة بسبب أزمة المياه مع تركيا
    مصدر: خفر السواحل الكويتي يصادر زوارق عراقية في المياه الإقليمية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook