15:10 GMT23 يناير/ كانون الثاني 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    وجه مصطفى الكاظمي، رئيس مجلس الوزراء العراقي، اليوم الأربعاء 16 ديسمبر/كانون الأول، بمحاسبة المسؤولين عن التقصير الأمني في حوادث الاغتيال الأخيرة.

    وجاءت تصريحات الكاظمي، خلال فعاليات جلسة المجلس الوزراي للأمن الوطني، والتي نقلتها صحيفة "بغداد اليوم".

    وقال الكاظمي: "المجلس يتابع حوادث الاغتيال الأخيرة، التي استهدفت ناشطين مدنيين، ووجه القائد العام للقوات المسلحة، بمحاسبة المسؤولين عن التقصير الأمني".

    وتابع رئيس الحكومة العراقية "كما طالب المجلس باتخاذ الإجراءات الفعالة للقبض على المجرمين مرتكبي تلك الجرائم".

    وكانت العراق قد شهدت جرائم اغتيال بحق ناشطين مدنيين، كان آخرها اغتيال أحد قادة تظاهرات تشرين في العاصمة العراقية، بغداد، وهو الناشط البارز صلاح العراقي.

    وقال مصدر أمني عراقي إن "مسلحين مجهولين أطلقوا النار على الناشط في التظاهرات صلاح العراقي في منطقة بغداد الجديدة"، مضيفا أن "العراقي فارق الحياة في مستشفى الشيخ زايد".

    وأشار المصدر إلى أن المسلحين كانوا يستقلون سيارة من نوع "سوناتا" تحمل لوحة أرقام باسم محافظة دهوك.

    وأعلنت الحكومة العراقية في أغسطس/آب الماضي، مقتل 560 متظاهرا وعنصر أمن خلال الاحتجاجات التي شهدتها مدن العراق المختلفة بينهم عشرات الناشطين الذين تعرضوا للاغتيال على يد مجهولين.

    انظر أيضا:

    الجيش العراقي: القبض على "آمر مفرزة الاغتيالات" في قاطع الكرمة
    الشرطة العراقية تنفي "اغتيال" أحد منتسبيها في ميسان...وتوضح تفاصيل الحادثة
    إحباط محاولة اغتيال قائد أمني في العراق
    العراق... مجهولون يغتالون ناشطا باحتجاجات "تشرين" في بغداد
    الكلمات الدلالية:
    الحكومة العراقية, حادثة اغتيال, عملية اغتيال, اغتيالات, اغتيال, العراق
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook