20:53 GMT16 يناير/ كانون الثاني 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 01
    تابعنا عبر

    أكد المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن، مارتن غريفيث، اليوم الجمعة، أن تنفيذ اتفاق الرياض الموقع بين السلطة الشرعية والمجلس الانتقالي الجنوبي في 5 تشرين الثاني/ نوفمبر العام الماضي، بما فيه تشكيل الحكومة، خطوة مهمة نحو الحل السياسي للصراع في اليمن.

    القاهرة - سبوتنيك. وقال غريفيث في بيان على موقعه: "نرحب بالتطورات الإيجابية في تنفيذ اتفاق الرياض، بما في ذلك تشكيل مجلس الوزراء الجديد".

    وأضاف: "هذه خطوة مهمة لتعزيز الاستقرار وتحسين مؤسسات الدولة وزيادة الشراكة السياسية، إنها أيضا خطوة محورية نحو حل سياسي دائم للصراع في اليمن".

    وهنأ المبعوث الأممي "الرئيس عبد ربه منصور هادي، وأطراف اتفاق الرياض، وجميع الأطراف والمكونات السياسية التي دعمت هذه العملية وأسهمت فيها، والمملكة العربية السعودية على تفاوضها بنجاح".

    وأشار إلى "ضرورة القيام بالمزيد من العمل لإشراك المرأة اليمنية في مجلس الوزراء ومناصب صنع القرار، لا سيما في أعقاب السابقة التاريخية التي حددها الانتقال السياسي في اليمن من خلال مؤتمر الحوار الوطني".

    وفي وقت سابق من اليوم، أصدر الرئيس عبد ربه منصور هادي، مرسوما بتشكيل الحكومة برئاسة د.معين عبد الملك، تضم 24 وزيرا بينهم وزراء من المجلس الانتقالي الجنوبي، تنفيذا لاتفاق الرياض الموقع بين السلطة الشرعية والمجلس الانتقالي في 5 تشرين الثاني/ نوفمبر العام الماضي، الذي نص على تشكيل حكومة كفاءات سياسية مناصفة بين الشمال والجنوب.

    سبق ذلك أمس الخميس، إعلان السفير السعودي لدى اليمن، محمد آل جابر، عبر حسابه على "تويتر"، اكتمال الترتيبات العسكرية من الآلية التي أعلنتها بلاده لتسريع تنفيذ اتفاق الرياض، والفصل بين الجيش اليمني وقوات المجلس الانتقالي في محافظة أبين (جنوبي اليمن)، ونقلها وبإشراف من فريق التنسيق والارتباط وقيادة التحالف في عدن (جنوبي البلاد).

    انظر أيضا:

    دبلوماسي إيراني: التدخل العسكري أخفق في حسم صراع اليمن
    الأمم المتحدة: الصراع في اليمن أودى بحياة 233 ألف شخص
    نريد التحدث عن اليمن… بوريل يصف الحرب اليمنية بـ"الصراع المنسي"
    ‏"لا منطق"... تغريدة إماراتية رسمية تتحدث عن عودة "صراعات الحلفاء" ‏في اليمن
    الكلمات الدلالية:
    اليمن, مارتن غريفت
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook