04:55 GMT25 يناير/ كانون الثاني 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    قال عبد الله حمدوك رئيس مجلس الوزراء السوداني إن جائحة كورونا والجراد الصحراوي يمثلان مصدر قلق وتهديد لشعوب منظمة الإيقاد.

    وبحسب وكالة الأنباء السودانية الرسمية "سونا" فقد جاءت تصريحات حمدوك خلال كلمته في القمة الاستثنائية رقم 38 لمنظمة الإيقاد التي والتي تتولى السودان رئاسة دورتها الحالية.

    وقد حضر القمة رؤساء دول جيبوتي والصومال وكينيا ورئيس وزراء جمهورية إثيوبيا الفدرالية الديموقراطية ونائبة رئيس جمهورية جنوب السودان، وممثلة جمهورية يوغندا السفيرة، ورئيس مفوضية الاتحاد الافريقي.

    وقال رئيس الوزراء السوداني إن "جائحة كورونا وآثارها السالبة على حياة وسُبُل عيش شعوبنا لاتزال مصدر قلق مشترك لنا جميعاً"، مؤكدا أنه "لا يمكننا استبعاد الخطر الذي يُمثله الجراد الصحراوي، والذي رغم انحساره في الوقت الحالي، إلا أنه لا يزال يشكل تهديدًا يلوح في الأفق على منطقتنا".

    وأشار حمدوك إلى أن اجتماع قادة "الإيقاد" يمثل فرصة لتقييم الإنجازات الكبيرة التي تحققت في مكافحة جائحة فيروس كورونا، ودفع خطر الجراد الصحراوي.

    وتحدث عن رغبته في استعراض قضايا كثيرة مثل التقدم نحو سلام دائم في دولة جنوب السودان، وتعزيز الانتقال الديمقراطي في جمهورية السودان، ًمؤكداً وبصفته رئيساً للإيقاد أن المحادثات التي ستجري في الجلسة المغلقة اليوم تظل مُلتزمة بمبادئ منظمتنا، التي تتعلق بالسيادة الكاملة للدول الأعضاء وعدم التدخل في الشؤون الداخلية لها.

    ولفت المسؤول السوداني إلى أن "البيانات والتنبؤات طويلة الأجل الصادرة عن مركز رصد المناخ بالإيقاد، تُظهر عن مُفارقة مهمة يجب الانتباه لها، وهي أن الجفاف الشديد الذي تعقبه فيضانات واسعة النطاق يتجه -ولو كان ببطء- ليصبح القاعدة في منطقتنا، موضحاً أن هذه التهديدات لها تأثير كبير على الوضع المستقبلي للشؤون الإنسانية والأمنية والتنموية لدول الإيقاد" .

    ودعا حمدوك من أسماهم "شركاء الإيقاد والمجتمع الدولي" إلى "مضاعفة الدعم للجهود المبذولة بواسطة الهيئة الحكومية للتنمية (الإيقاد) من أجل بناء السلام بالمنطقة".

    ودعا أيضاً من قال إنهم "الشركاء الدوليين" إلى "المحافظة على صداقتهم الثابتة ومواصلة التشارك الفعّال مع الإيقاد وذلك من خلال توفير الدعم السياسي والفني والمادي والذي نحن في أمَسِّ الحاجة إليه".

    وتقدم حمدوك بالشكر للرئيس إسماعيل عمرقيلي، رئيس جيبوتي وحكومته  "وشعب جمهورية جيبوتي على استضافتها وترحيبها الحار وكرم ضيافتها".

    انظر أيضا:

    ماكرون يناقش مع حمدوك تطورات الوضع في إثيوبيا وسط نزوح عشرات الآلاف إلى السودان
    رغم انتقاد وزير الصحة لإضرابهم… حمدوك: مطالب الأطباء السودانيين عادلة
    بعد جدل واسع... حمدوك يرد على شائعات حول قطع زيارته لإثيوبيا بشكل مفاجئ
    حمدوك: نتعهد بتحقيق مطالب الثورة
    الكلمات الدلالية:
    فيروس كورونا, انتشار الجراد, الجراد, السودان
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook