22:19 GMT16 يناير/ كانون الثاني 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    تصاعد التوتر في أفريقيا الوسطى بعد يومين من إطلاق تلك الجماعات المسلحة هجوما، وجهت أصابع الاتهام فيه إلى الرئيس الأسبق فرانسوا بوزيزيه.

    وفي بيان مشترك، دعت فرنسا وروسيا والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي والبنك الدولي الرئيس الأسبق بوزيزيه وجماعات مسلحة تشن هجوما يهدف لعرقلة الانتخابات الرئاسية والتشريعية المقررة في 27 كانون الأول/ديسمبر، إلى وضع السلاح جانبا.

    وجاء في البيان أن هذه الدول والمؤسسات الشريكة لجمهورية أفريقيا الوسطى "تطلب أن يضع بوزيزيه والجماعات المسلحة الحليفة له السلاح جانبا على الفور، وأن يمتنعوا عن أي نشاط مزعزع للاستقرار وأن يحترموا قرار المحكمة الدستورية الصادر في 3 كانون الأول/ديسمبر 2020".

    واتهمت الحكومة فرانسوا بوزيزيه الأربعاء بتجهيز "مخطط لزعزعة استقرار البلد" بعد أن حرمته المحكمة الدستورية من المشاركة في الاقتراع.

    وأضاف الموقعون أن "مجموعة الخمس وشركاءها يعتبرون أنه يجب عقد الانتخابات في 27 كانون الأول/ديسمبر احتراما للمهل الدستورية، ويدينون كل المناورات والمحاولات لإدخال البلاد في (مرحلة) انتقال سياسي جديد في انتهاك لدستور أفريقيا الوسطى".

    وشهدت جمهورية أفريقيا الوسطى حربا أهلية مدمرة بعد أن أسقط تحالف جماعات مسلحة ذات أغلبية مسلمة (يطلق عليها اسم سيليكا) نظام فرانسوا بوزيزيه عام 2013.

    وخلفت المواجهات بين "سيليكا" وميليشيات ذات غالبية مسيحية وإحيائية تسمى "انتي بالاكا" آلاف القتلى.

    ونفى حزب بوزيزيه ما وصفه بالمزاعم بشأن تدمير محاولة انقلاب والزحف على العاصمة.

    يذكر أن مجموعات مسلحة تسيطر على ثلاثة أرباع جمهورية أفريقيا الوسطى، التي يبلغ عدد سكانها 4,9 مليون نسمة.

     

    انظر أيضا:

    أفريقيا الوسطى... الحكومة تتهم رئيس البلاد السابق بالتخطيط لانقلاب
    رئيس وزراء أفريقيا الوسطى يتوجه إلى موسكو في زيارة عمل
    أفريقيا الوسطى: دعوة لتأجيل الانتخابات والرئيس السابق ينفي التخطيط لانقلاب عسكري
    الكلمات الدلالية:
    أفريقيا الوسطى
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook