11:35 GMT20 يناير/ كانون الثاني 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    قال المحلل السياسي الليبي إسماعيل محيشي، إن هناك نوعا من التوافق الدولي والإقليمي الآن لتخفيف حدة النزاع والميل للتسوية السياسية في ليبيا، لافتا إلى أن وفدا مصريا وصل للعاصمة الليبية طرابلس حاليا لعقد محادثات مع حكومة الوفاق.

    وجاءت زيارة الوفد المصري للعاصمة الليبية طرابلس، بعيد زيارة لوزير الدفاع التركي خلوصي آكار رفقة كبار قادة الجيش التركي للعاصمة الليبية، ووسط تهديدات متبادلة من طرفي الصراع بالعودة للخيار العسكري لحل الأزمة.

    وأكد محيشي في تصريحات لـ"راديو سبوتنيك"، أن زيارة الوفد المصري لطرابلس حاليا، يحتم على قائد الجيش الليبي خليفة حفتر تغيير نهجه في التعاطي مع الأزمة، من أجل دفع العملية السياسية التي بدأت بالفعل تأخذ مسارا نحو الحل السياسي، ممثلة في مفاوضات (5+5) وغيرها.

    و أكد أن تركيا ما زالت داعمة لحكومة الوفاق طبقا للاتفاقات الموقعة، وهو ما أحدث نوع من التوازن السياسي في المعادلة، خصوصا بعدما نجحت قوات الوفاق في التصدي للحملة العسكرية على طرابلس.

    إلى ذلك، حذر وزير الدفاع التركي، خلوصي آكار، من أن قوات الجيش الليبي ستكون "هدفا مشروعا"، حال أقدمت على مهاجمة القوات التركية في ليبيا.

    وكان قائد الجيش الوطني الليبي خليفة حفتر، قد قال في كلمته بمناسبة الاحتفال بالذكرى 69 لاستقلال ليبيا، الخميس الماضي، إنه "لا قيمة للاستقلال ولا معنى للحرية ولا أمن ولا سلام وأقدام الجيش التركي تدنس أرضنا الطاهرة"، كما أكد أنه "لا خيار أمام العدو المحتل إلا أن يغادر سلما وطوعا أو بقوة السلاح".

    وأضاف أن "تركيا مستمرة في التحشيد للحرب".

    وأكد أن "المواجهة الحاسمة قد بدأت ملامحها تلوح في الأفق القريب مع رصد مناورات وحشد لقوات بالقرب من خطوط التماس، وتكديس السلاح والعتاد وبناء القواعد وغرف العمليات العسكرية".

    انظر أيضا:

    حشد على الجبهات... تحذيرات من اشتعال الحرب مرة أخرى في ليبيا
    بعد خطاب حفتر عن الحرب.. وزير الدفاع التركي يتوجه إلى ليبيا برفقة قادة الجيش
    لافروف: يجب تكثيف الجهود للتوصل إلى تسوية في ليبيا
    الدفاع التركية: سنعتبر قوات حفتر أهدافا مشروعة في حال هاجمت القوات التركية في ليبيا
    الكلمات الدلالية:
    تركيا, ليبيا, مصر
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook