04:52 GMT25 يناير/ كانون الثاني 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 11
    تابعنا عبر

    ناقش الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، مع مدير عام المؤسسة الروسية للطاقة النووية "روس أتوم" أليكسي ليخاتشوف، في القاهرة، تطورات الموقف التنفيذي لمحطة الضبعة النووية لتوليد الكهربائية في مصر.

    القاهرة - سبوتينك. وقال متحدث باسم الرئاسة المصرية بسام راضي، في بيان، اليوم الاثنين، إن "الرئيس عبد الفتاح السيسي استقبل اليوم الاثنين أليكسي ليخاتشوف، مدير عام المؤسسة الروسية للطاقة النووية "روس أتوم" لتناول متابعة الموقف التنفيذي لمحطة الضبعة النووية لتوليد الكهرباء".

    وكان رئيس هيئة المحطات النووية الدكتور أمجد الوكيل، قال أنه من المتوقع إصدار إذن في 2021، لإنشاء موقع في الضبعة الذي يسمح ببدء وضع القواعد الخرسانية للمفاعلات النووية، وذلك بعد تلافي الملاحظات الخاصة بالمشروع

    وقال الوكيل "إنه تم تقديم على استخراج إذن قبول الإنشاء فى يناير/ كانون الثاني 2019 لبدء إنشاء المحطة النووية لتوليد الكهرباء بالضبعة بقدرة 4800 ميجا وات"، موكدا أن هيئة الرقابة النووية والإشعاعية هي الجهة المختصة بإصدار إذن قبول الإنشاء للبدء فى وضع القواعد الخرسانية لأول مفاعل بقدرة 1200 ميجا وات.

    ووفقا لرئيس هيئة المحطات النووية، فإن عمل المقاولين في موقع الضبعة لا علاقة له ببدء إنشاء المفاعلات، مؤكدا أن عملهم يستهدف أعمال التسوية وأعمال المباني الإدارية والمباني المساعدة فقط وليس له علاقة بصدور بإذن الإنشاء.

    وأضاف الوكيل أن "الهيئة فى انتظار الحصول على إذن قبول الإنشاء للبدء فى إنشاء المفاعلات النووية لتوليد الكهرباء بالتعاون مع شركة "روس آتوم" الروسية المسئولة عن إنشاء المحطة".

    كما أعلن أنه سيتم البدء فى إنشاء رصيف بحري لاستقبال المعدات الخاصة ببدء إنشاء المحطة النووية بالضبعة لتوليد الكهرباء بقدرة 4800 ميجا وات قبل نهاية  العام الجاري، مؤكدا أنه جاري أيضا البدء في إنشاء مركز معلومات عالمي بمنطقة الضبعة.

    انظر أيضا:

    مصر.. إصدار رخصة بناء الوحدة الأولى بمحطة الضبعة النووية في منتصف 2021
    مصر.. الحكومة تكشف حقيقة توقف العمل بمحطة الضبعة النووية
    السيسي يوجه بتطبيق أعلى معايير السلامة والأمان لمحطة الضبعة النووية
    الكلمات الدلالية:
    مصر, أخبار السيسي
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook