19:28 GMT16 يناير/ كانون الثاني 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    استبعد رئيس السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات في الجزائر، محمد شرفي، إمكانية تنظيم الانتخابات التشريعية والمحلية المقبلة في يوم واحد.

    جاء ذلك في تصريحات أدلى بها شرفي للإذاعة الوطنية الجزائرية، نقلتها وكالة الأنباء الرسمية.

    وقال رئيس السلطة الوطنية للانتخابات إنه "من الناحية القانونية والتقنية لا يوجد أي عائق من تنظيم الاستحقاقات التشريعية والمحلية القادمة في يوم واحد".

    ومضى مستدركا: "غير أن عدم توفر العدد الكافي من القضاة يحول دون ذلك".

    وأوضح أن "تنظيم هذين الموعدين الانتخابين في يوم واحد يستدعي توفير 9 آلاف قاض، في حين أن المنظومة القانونية الوطنية تضم حاليا 6 آلاف قاض".

    وكشف شرفي عن إلغاء السلطة المستفلة للانتخابات لأول مرة 800 ألف تسجيل مزدوج كان ضمن القوائم الانتخابية.

    واستبعد لجوء الجزائر حاليا إلى تطبيق الانتخابات الإلكترونية معللا ذلك بقوله "من الناحية الفنية سهل جدا، غير أن وجود أشكال أخرى من تزوير الانتخابات عند اللجوء إلى هذا النمط من الانتخاب تجعلنا لا نلجأ حاليا إلى هذا النمط".

    وفي 13 ديسمبر/كانون الأول الجاري أمر الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون، الذي أعلن تعافيه مؤخرا من إصابته بفيروس كورونا، بتجهيز قانون الانتخابات الجديد، خلال 15 يوما، تمهيدا لإجراء انتخابات تشريعية ومحلية مبكرة، "لمباشرة مرحلة ما بعد الدستور"، الذي تم تعديله والمصادقة عليه في استفتاء شعبي، مطلع الشهر الماضي.

    وفي هذا الصدد قال شرفي في تصريحاته للإذاعة الوطنية إن التعديلات التي سيتم إدخالها على قانون الانتخابات سترتكز حول تقديم "حلول قانونية من شأنها القضاء النهائي على كل أشكال الرشوة التي ميزت سابقا العمل الانتخابي، خاصة ما تعلق بتمويل الحملة الانتخابية والمساهمة بذلك في مجابهة الفساد الذي استفحل في المجتمع خلال السنوات السابقة".

    انظر أيضا:

    استفتاء الجزائر... "المستقلة للانتخابات": سجلنا تجاوزات "غير مهمة" خلال التصويت
    الرئاسة الجزائرية: تبون سيعود إلى الوطن خلال الأيام القادمة
    بعد الاستفتاء على الدستور.. هل يمكن للمعارضة الجزائرية تشكيل الحكومة المقبلة؟
    الجزائر أمام مفترق طرق بعد المشاركة المتدنية في الاستفتاء
    الكلمات الدلالية:
    عبد المجيد تبون, الجزائر
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook