08:42 GMT07 مارس/ آذار 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    قال المحلل السياسي العراقي مناف الموسوي إن "رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي كان دائما يفضل جانب الحوار مع الفصائل إلا أن الحوار يحتاج إلي مقومات".

    وأشار الموسوي في حديثة لراديو "سبوتنيك" إلى أن "الكاظمي أصبح محرجا بسبب عدم التوافق مع الفصائل، وعدم ضبط إيقاع هذه الفصائل قد يعطي مؤشرا على أن الانتخابات القادمة لن تكون شفافة".

    وأكد الخبير أن "رئيس الوزراء العراقي بدأ بتغيير منهجه في التعامل مع الفصائل المسلحة واتضح ذلك من خلال الاعتقالات التي حدثت في صفوفها مؤخرا". 

    وحول زيارة وفد عراقي لطهران حاملا رسالة من وزير الدفاع، قال الموسوي إن "زيارة الوفد العراقي لطهران تأتي من أجل مطالبة الجمهورية الإسلامية بالإيعاز للفصائل المسلحة بعدم مهاجمة البعثات الدبلوماسية، وهناك فريقان في طهران الأول يريد التهدئة انتظارا لوصول جو بايدن لسدة الحكم في الولايات المتحدة الأمريكية، والفريق الآخر يريد التصعيد خاصة مع اقتراب الذكرى السنوية لمقتل الجنرال قاسم سليماني".

    وأعرب الخبير عن اعتقاده بأن "الوفد العراقي كان يريد إيصال رسالة بأن الموقف صعب وأن مثل هذه الاضطرابات قد تؤثر علي الأمن في المنطقة"، مؤكدا أنه "ليس في مصلحة إيران التصعيد في الوقت الحالي".

    انظر أيضا:

    الكاظمي: لن نسمح للسلاح المنفلت بالتحرك وتهديد حرية المواطن وأمنه وثقته بالعملية الانتخابية
    مستشار الكاظمي: وزارة المالية ملزمة بتوفير المخصصات لمفوضية الانتخابات
    "لن تحميك إيران ولا أمريكا"... أقوى تهديد إلى الكاظمي منذ قصف السفارة الأمريكية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook