13:29 GMT20 يناير/ كانون الثاني 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 21
    تابعنا عبر

    قال مستشار رئيس الوزراء السوداني جمعة كندة، أن الميليشيات الإثيوبية هي من فجرت الوضع على الحدود، بين السودان وإثيوبيا، مشيرا إلى حق الجيش السوداني في الرد عليها.

    جاء ذلك في تصريحات لشبكة "العربية/ الحدث"، اليوم الثلاثاء، قال فيها إن "نظام البشير صمت على التجاوزات الإثيوبية واقتحامها حدود السودان"، مضيفا: "السودان يسعى للحل مع الحفاظ على الحدود".

    وقال جمعة كندة إن "تدخل السودان في أزمة تيغراي في إثيوبيا كان إيجابيا"، بحسب "العربية" التي أوضحت أن تصريحاته جاءت في وقت أعلن فيه مجلس الأمن والدفاع السوداني دعمه جهود القوات المسلحة في حماية الحدود الشرقية.

    وعززت القوات السودانية وحداتها البرية والجوية على حدود إثيوبيا، بحسب "العربية" التي أشارت إلى وجود معلومات تشير إلى أن التأهب الذي حدث في الساعات الأخيرة أتى استعدادا لهجوم إثيوبي وشيك، حيث توافدت حشود عسكرية إثيوبية إلى الحدود.

    وتصاعد التوتر على المناطق الحدودية بين البلدين منذ اندلاع الصراع في إقليم تيغراي بشمال إثيوبيا في أوائل نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، الذي تسبب في نزوح نحو 50 ألف إثيوبي إلى شرق السودان.

    إنفوجرافيك.. مقارنة بين الجيشين الإثيوبي والسوداني
    © Sputnik
    مقارنة بين الجيشين الإثيوبي والسوداني

    انظر أيضا:

    إثيوبيا ترد على تحرك الجيش السوداني وتعلن استعداد قواتها على الحدود
    مصدر لسبوتنيك: الجيش السوداني يستعيد السيطرة على كل المناطق الحدودية مع إثيوبيا
    إعلام: الجيش السوداني يسيطر على أراض جديدة وتوقعات باندلاع مواجهة مع إثيوبيا
    إعلام: الجيش السوداني يرسل تعزيزات عسكرية كبيرة إلى الحدود مع إثيوبيا
    الكلمات الدلالية:
    ضبط الحدود, إثيوبيا, السودان
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook