23:23 GMT22 يناير/ كانون الثاني 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 22
    تابعنا عبر

    ازدادت في الآونة الأخيرة حدة الهجمات الإسرائيلية على سوريا، حيث قصف الجيش الإسرائيلي عدة مواقع داخل دمشق أسفرت عن وقوع قتلى ومصابين.

    ونقلت الوكالة العربية السورية للأنباء عن مصدر عسكري قوله إن شخصا قُتل وأصيب ثلاثة جنود في "عدوان إسرائيلي" على ريف دمشق. وقالت الوكالة إن وسائط الدفاع الجوي السورية تصدت "لعدوان إسرائيلي" بالصواريخ في سماء دمشق.

    وقال مراقبون إن "تكثيف إسرائيل لهجماتها على سوريا تأتي بسبب عدة عوامل، منها محاولة تثبيت موقفها واستغلال فرصة المرحلة الانتقالية قبل تسلم بايدن الرئاسة الأمريكية".

    هجوم مكثف

    وزادت وتيرة الهجمات الإسرائيلية في الفترة الأخيرة، حيث تسبب قصف اسرائيلي ليل الخميس الجمعة على منطقة مصياف في ريف حماة الغربي بمقتل ستة أشخاص بحسب عدة مصادر.

    وذكر المصدر، وفق ما نقل الإعلام الرسمي السوري، أنه "في تمام الساعة الواحدة والنصف (22:30 ت غ) من فجر اليوم، نفذ العدو الإسرائيلي عدوانا جويا برشقات من الصواريخ من شمال الجليل، استهدف وحدة من دفاعنا الجوي في منطقة النبي هابيل" في ريف دمشق.

    وأضاف "تصدت وسائط دفاعنا الجوي لبعض صواريخ العدوان الذي أسفر عن ارتقاء شهيد وجرح ثلاثة جنود ووقوع خسائر مادية”.

    ولم يصدر أي تعليق رسمي من الجانب الإسرائيلي. واكتفى متحدث باسم الجيش بالقول لوكالة الأنباء الفرنسية "لا نعلق على تقارير ينشرها الإعلام الأجنبي".

    عوامل مختلفة

    وقال الدكتور على الأحمد، السياسي السوري، وعضو أكاديمية الأزمات الجيوسياسية، إن "تكثيف العدوان الإسرائيلي على سوريا مرتبط بعدة عوامل منها داخلية للكيان بسبب الأزمات الداخلية ومرحلة إعادة ترتيب الواقع الحكومي وقضايا الفساد".

    وأضاف الأحمد في تصريحات لـ "سبوتنيك"، أن "هناك أيضا انتخابات الرئاسة الأمريكية، وما أفرزته من نتائج لفوز بايدن، ومحاولة إسرائيل تثبيت حالتها في المنطقة من خلال عدم السماح لسوريا بالتعافي داخليًا، وخلق حالة من الوهن لدى الشارع السوري بأنه غير قادر على ردع أي عدوان من أجل التأثير على حالته النفسية".

    وتابع السياسي السوري: "الكيان الإسرائيلي يعتبر سوريا الجسر الواصل بين إيران وحزب الله، ويريد دائمًا ضرب هذا الجسر لقطع وعدم السماح بالاتصال المباشر ما بين إيران والعراق وسوريا ولبنان، وهو أحد الأهداف الرئيسية دائمًا لدى العدوان".

    وأكد الأحمد أن "تكثيف الهجمات الإسرائيلية على سوريا يأتي من أجل زيادة هذه العوامل، ويحتاج الكيان إلى تكثيف هجماته من أجل تحقيق الأهداف المرجوة".

    مرحلة انتقالية

    من جانبه قال المحلل السياسي السوري، فريد سعدون، إن "هناك مرحلة انتقالية قبل تسلم إدارة الرئيس الأمريكي بايدن الحكم، وتشكيل إدارة جديدة، ربما تكون مختلفة كليًا عن إدارة ترامب، فهي مرحلة الفرصة الضائعة، وتحاول كل دولة لديها أجندات أن تحققها قبل ذلك، لتحقيق مكاسبها".

    وأضاف سعدون في تصريحات لـ "سبوتنيك"، أن "هناك العديد من المؤشرات على ذلك، منها التصعيد الإسرائيلي في سوريا، وكذلك دخول غواصة إسرائيلية لمياه الخليج للضغط على إيران، واستغلال المواقف لترسيم الحدود البرية والبحرية مع لبنان".

    وتابع المحلل السياسي السوري: "إسرائيل تحاول أن تستغل هذه الفترة التي ربما لا تتكرر مرة أخرى لتعزيز موقفها التفاوضي، والضغط من أجل مصالحها في المرحلة المقبلة، فهناك وقت ضائع يحاول الجميع استغلاله".

    وكثفت إسرائيل في الأعوام الأخيرة وتيرة قصفها في سوريا، مستهدفة بشكل أساسي مواقع للجيش السوري وأهدافاً إيرانية وأخرى لـ"حزب الله".

    انظر أيضا:

    الجيش الإسرائيلي: سوريا تطلق أكبر عدد من المضادات الأرضية في العالم
    موسكو تعتبر الاعتداءات الإسرائيلية على سوريا تقويضا لاستقرار المنطقة
    الهجمات الإسرائيلية على سوريا... اختبار للقوة أم استدراج لرد الفعل؟
    مقتل شخص وإصابة ثلاثة جنود في عدوان إسرائيلي على سوريا..أول تدريبات عسكرية للفصائل الفلسطينية في غزة
    الكلمات الدلالية:
    قصف سوريا, ضرب سوريا, سوريا, قصف إسرائيلي, غارات إسرائيلية, إسرائيل
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook