04:43 GMT20 يناير/ كانون الثاني 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 01
    تابعنا عبر

    أصدرت الخارجية الإيطالية، اليوم الخميس 31 ديسمبر/كانون الأول، بيانا وصف بـ"الحاد"، بشأن إغلاق الادعاء العام المصري "النيابة" قضية مقتل جوليو ريجيني.

    وقالت الخارجية الإيطالية في بيان نشرته وكالة "آكي" الإيطالية: "ترى الخارجية الإيطالية أن التصريحات التي أدلى بها مكتب المدعي العام المصري، بشأن حادث مقتل جوليو ريجيني المأساوي غير مقبولة".

    وتابعت الخارجية الإيطالية "تؤكد الخارجية الإيطالية الثقة الكاملة بعمل القضاء الإيطالي، وسنواصل العمل في جميع المحافل، بما في ذلك الاتحاد الأوروبي، حتى تظهر الحقيقة بشأن القتل البربري لرجيني في النهاية".

    وأكمل البيان بقوله "يحدونا الأمل بأن يشاطر مكتب المدعي العام المصري هذه الحاجة إلى إظهار الحقيقة، وتقديم التعاون اللازم مع مكتب المدعي العام في روما".

    وقالت كذلك الوكالة الإيطالية إن رئيس مجلس النواب الإيطالي، روبرتو فيكو، قال: "مرة أخرى تظهر مصر أنها لا تريد التعاون لتسليط الضوء على قتل جوليو ريجيني".

    وتابع فيكو قائلا "في هذا السياق، تصل اليوم استفزازات غير مقبولة أخرى من بين تلك التي لا تعد ولا تحصى".

    واستمر رئيس البرلمان الإيطالي:

    "أسباب عدم رغبة المدعي العام المصري إقامة محاكمة في حادث اختطاف وتعذيب وقتل باحثنا، مخزية. إنها تكذب مع علمها بأنها تكذب. ولهذا السبب يوقف مجلس النواب العلاقات الدبلوماسية مع البرلمان المصري".

    واختتم البرلماني الإيطالي قائلا "هناك حد لكل شيء".

    وكانت النيابة المصرية قد أصدرت قبل أيام بيانا، قالت فيه إنه لا وجود وجه لإقامة دعوى جنائية في مقتل وتعذيب الباحث الإيطالي جوليو ريجيني لعدم معرفة الفاعل.

    وكلف النائب العام المصري، في بيان نشرته صفحة النيابة العامة المصرية على "فيسبوك"، جهات البحث بالتحري لتحديد الفاعل في قضية تعذيب وقتل ريجيني ويستبعد ما نُسب لأربعة ضباط مصريين، وفرد شرطة بقطاع الأمن الوطني.

    وتابعت النيابة بحسب بيانها، أنه لا وجه لإقامة الدعوى الجنائية في واقعة سرقة منقولات المجني عليه بالإكراه الذي ترك آثار جروح به لانقضائها بوفاة المتهمين.

    وأشار البيان إلى أن "تحقيقات النيابة العامة في الواقعة قد بدأت بتاريخ 3 فبراير/شباط 2016 مع اكتشاف المارَّة إلقاء جثمان المجني عليه بطريق القاهرة الإسكندرية الصحراوي -أعلى نفق حازم حسن- واستمرت التحقيقات لما يقارب نحو خمس سنوات متصلة، وقفت النيابة العامة خلالها على كافَّة الملابسات منذ اختفاء المجني عليه وحتى ظهور جثمانه".

    وتابع البيان أن التحقيقات: "كشفت عن تفاصيل الفترة التي أمضاها من حياته خلال تردده على البلاد وإقامته فيها وسفره المتعدد منها وعودته إليها بعد زيارته دول مختلفة منها إيطاليا وتركيا وإسرائيل، وحددت التحقيقات معارف المجني عليه من المصريين والأجانب، وما باشره في إطار إجراء بحثه العلمي في مصر حول الحركة النقابية والعمالية، والنقابات المستقلة خاصة نقابة الباعة الجائلين والعمال غير المنتظمين تحت إشراف الجامعة الأمريكية بالقاهرة، وكذا حددت التحقيقات ما حدث منه في الأيام الأخيرة قُبيل اختفائه، وفي اليوم الذي اختفى فيه تفصيًلا حتى ظهور جثمانه".

    وفندت النيابة العامة في بيانها المطول، تفاصيل الإجراءات التي قامت بها في القضية، واختتمت بيانها بأنه "من جماع ما تقدم ثبت للنيابة العامة المصرية أن سلوك المجني عليه وتحركاته غير المألوفة لم تكن خافية على أحد من عوام الناس، بل باتت معلومة للكافة وذاع نبأ البلاغ المقدم ضده، مما يكون قد استغله مجهول وعزم على ارتكاب جُرمه قبل المجني عليه، متخيرًا يوم ٢٥/١/٢٠١٦ لارتكاب جرمه فيه لعلمه بانشغال الأمن المصري يومئذ بتأمين المنشآت الحيوية، فخطف المجني عليه واحتجزه وعذبه بدنيًّا ليُلصق التهمة بعناصر من الأمن المصري، وبالتزامن مع مجيء وفد اقتصادي لزيارة البلاد قتل المجني عليه وألقى جثمانه بموقع حيوي بالقرب من منشآت مهمة يتبع بعضها جهات شرطية، كأنما أراد إعلام الكافة بقتله ولفت الانتباه إليه، مما أكد للنيابة العامة وجود أطراف معادية لمصر وإيطاليا تسعى لاستغلال الحادث للوقيعة بينهما في ضوء التطور الإيجابي في علاقاتهما خلال الفترة الأخيرة، ويسايرها في ذلك بعض من وسائل الإعلام المعروفة بإثارة الفتن لإحداث تلك الوقيعة، مما انتهت معه النيابة العامة إلى أن ظروف وملابسات الواقعة على هذا النحو لها صورة أخرى لم تكشف التحقيقات بعدُ عنها، أو عن هوية مرتكبها".

    يذكر أن وزير الخارجية الإيطالي، لويجي دي مايو، قال في وقت سابق إنه سيعرض قضية مقتل الباحث الإيطالي جوليو ريجيني، على الأوروبيين في ذكرى اختفائه".

    وذكرت وكالة "أكي"، أن دي مايو سيطلب من نظرائه الأوروبيين خلال مجلس الشؤون الخارجية القادم، اتخاذ مواقف بشأن قضيتي مقتل الباحث ريجيني، وطالب الماجستير في جامعة بولونيا باتريك جورج زكي، الناشط بالمبادرة المصرية للحقوق الشخصية المسجون في القاهرة منذ شباط/ فبراير الماضي.

    وأوضحت الوكالة أن دي مايو قد صرح لصحيفة "ال فاتو كوتيديانو" اليوم، بأنه في 25 كانون الثاني/ يناير المقبل، الموافق ذكرى اختفاء ريجيني في القاهرة، سيكون هناك مجلس للشؤون الخارجية الأوروبية، سيطلب فيه من جميع الدول أن تتخذ موقفا سواء حيال ريجيني أو من أجل زكي.

    وقال وزير الخارجية الإيطالي: "أود أن أكرر أن الوزارة تعمل بالضرورة في صمت، ونعمل حاليا على قضايا ريجيني وزكي، وتشيكو فورتي المسجون في الولايات المتحدة الأمريكية".

    وكانت المتحدثة باسم الممثل الأعلى للأمن والسياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل، قد قالت، في السابع عشر من الشهر الجاري، إن قضية مقتل الباحث الإيطالي جوليو ريجيني، تعني كل دول الاتحاد وليس فقط إيطاليا.

    ونقلت وكالة الأنباء الإيطالية،عن بوريل أن مؤسسات الاتحاد تتابع عن كثب قضية ريجيني الذي قتل في مصر أوائل 2016.

    انظر أيضا:

    رئيس وزراء إيطاليا: محاكمة ضباط مصريين في قضية ريجيني تبشر بحقيقة صادمة
    متحدثة باسم الاتحاد الأوربي: قضية ريجيني تعني كل التكتل وليس إيطاليا وحدها
    دي مايو: نعرض قضية مقتل ريجيني على الأوروبيين
    "لا وجه لإقامة الدعوى"... النائب العام المصري يغلق ملف قضية ريجيني
    الكلمات الدلالية:
    مقتل جوليو ريجيني, الطالب ريجيني, جوليو ريجيني, قضية ريجيني, مقتل ريجيني, أخبار البرلمان الإيطالي, البرلمان الإيطالي, الخارجية الإيطالية, أخبار إيطاليا, إيطاليا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook