23:41 GMT22 يناير/ كانون الثاني 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 09
    تابعنا عبر

    افادت وسائل اعلام بأن تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" (الإرهابي المحظور في روسيا) أعلن مسؤوليته عن الهجوم الذي وقع يوم أمس الأربعاء، على حافلة تنقل عساكر في سوريا.

    وبحسب وكالة "أعماق"، أضاف التنظيم الإرهابي "أنه قتل 40 جنديا في الجيش السوري".

    وقضي، يوم أمس الأربعاء، عدة جنود ومدنيين نحبهم في كمين نفذه إرهابيون على الطريق الدولي الواصل بين مدينتي تدمر ودير الزور، وسط وشرقي البلاد.

    وقال مراسل "سبوتنيك" في دير الزور: إن "حافلة ركاب تعرضت لهجوم من قبل مجموعات مسلحة يعتقد أنها تابعة لتنظيم "داعش"، ما أسفر عن ارتقاء 28 شخصا بينهم 8 مدنيين و20 جنديا في الجيش العربي السوري، وإصابة 9 آخرين بجروح".

    وأضاف المراسل أن الهجوم الإرهابي على الحافلة تم بالقرب من منطقة (كباجب) الواقعة على الطريق الدولي (دير الزور - تدمر).

    وأكد مصدر ميداني لـ"سبوتنيك" أن منطقة (كباجب/ 50 كم جنوب غربي ديرالزور)، شهدت نشاطا متصاعدا لمسلحي تنظيم "داعش" الإرهابي المحظور في روسيا) خلال الآونة الأخيرة، مشيرا إلى قيام الطيران الحربي خلال الأيام القليلة الماضية بتوجيه سلسلة من الضربات باتجاه مقرات صحراوية تابعة لتنظيم "داعش" الإرهابي في المنطقة وجوارها.

    وأكد المصدر أن الجيش السوري أرسل تعزيزات عسكرية من المواقع القريبة إلى المنطقة التي شهدت الهجوم، وخاضت وحداته اشتباكا مع مجموعة مسلحة تزامنا مع ضربات جوية للطيران الحربي السوري الروسي المشترك.

    وبيّن أن الاشتباكات أسفرت عن تدمير 3 عربات للمسلحين، كما سجل مقتل وإصابة أكثر من 40 مسلحا من المهاجمين.

    ونقلت وكالة الأنباء الرسمية السورية "سانا" عن مراسلها في دير الزور، خبرا مفاده: "تعرض حوالي الساعة الرابعة من بعد ظهر اليوم بولمان على طريق دير الزور ـــ تدمر في منطقة كباجب لهجوم إرهابي ما أدى إلى استشهاد 25 مواطنا وجرح 13 آخرين".

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook