21:44 GMT24 يناير/ كانون الثاني 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    131
    تابعنا عبر

    اعتبر المسؤول الإعلامي لجبهة الضالع في اليمن، النقيب ماجد الشعيبي، أن عدن قبل التفجيرات التي وقعت بها ليست هي فيما بعد التفجيرات، مؤكدا أن عدن مسحت غبار الحزن وجففت الدموع التي خلفتها تلك التفجيرات الغادرة.

    وقال الشعيبي لـ"سبوتنيك" إن الهجمات على مطار عدن واستهداف الحكومة الجديدة سوف تعيد الزخم للجبهات العسكرية التي تقاتل "أنصار الله".

    وتابع "سوف تكون هناك إرادة وعزيمة قوية من أجل إنهاء هذا الوضع المستمر منذ 6 سنوات وتحرير باقي المحافظات".

    وأضاف أن "الجهة التي استهدفت الحكومة فشلت في تحقيق أهدافها، وما حصل أعطى الحكومة دفعة كبيرة لمواصلة أعمالها وتثبيت أقدامها في الداخل، حيث إن تلك التفجيرات كانت تهدف إلى إفشال الحكومة فور وصولها إلى عدن وإعادتها إلى الرياض مجددا وإيصال رسالة أن عدن غير آمنة وأن الجميع بما فيهم التحالف عجز عن تأمينها".

    وأشار إلى أن "الصواريخ الثلاثة التي استهدفت عدن أطلقت وفق خطة دقيقة ومدروسة جيدا ولا يستطيع القيام بها سوى خبراء متمرسين. لكن عدن مسحت غبار الحزن وجففت الدموع التي خلفتها تلك التفجيرات الغادرة، وبدأت سلطات المطار في عملية إعادة الأوضاع إلى ما كانت عليه وسوف يتم تشغيل المطار خلال 48 ساعة القادمة وفق المصادر الرسمية".

    وهزت ثلاثة انفجارات صالة مطار عدن الدولي، أمس الأربعاء، بالتزامن مع وصول طائرة تقل الحكومة قادمة من السعودية إلى مدرج المطار، ما أسفر عن مقتل 22 وإصابة أكثر من 50 آخرين من المتواجدين قرب الصالة، في حين جرى نقل رئيس الحكومة وأعضائها إلى قصر معاشيق الرئاسي في المدينة.

    ووجه الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، بتشكيل لجنة للتحقيق في تداعيات العمل الإرهابي الذي استهدف مطار عدن.

    وأكد رئيس الجمهورية أن "الأعمال الإرهابية التي تفتعلها مليشيات الحوثي المدعومة إيرانيا والجماعات الإرهابية المتطرفة لن تثني الحكومة الشرعية من ممارسة مهامها من العاصمة المؤقتة عدن".

    انظر أيضا:

    مسؤول بالانتقالي: تفجيرات عدن كانت متوقعة من الإرهابيين.. والحكومة ستكمل مسيرتها
    الحكومة اليمنية تدعو إلى تصنيف من يقف وراء هجوم مطار عدن "جماعة إرهابية"
    إعلام: المخابرات السعودية تحذر من هجمات جديدة في عدن
    الكلمات الدلالية:
    عدن, تفجيرات
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook