11:52 GMT16 يناير/ كانون الثاني 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 20
    تابعنا عبر

    من المتعارف عليه أن الرّسام بحاجة إلى الكثير من الهدوء والتركيز لكي يستطيع إتمام عمله بإتقان، إلا أن الرسام السوري الخمسيني بسام كمال، اختار العمل تحت جسر "الكولا" في بيروت، الذي يقع في منطقة مكتظة بالسيارات والضوضاء.

    لقد بدأ بسام الرسم منذ أن كان في الخامسة من عمره، وعمل على تطويرها مع مرور الزمن، ومنذ سبع سنوات قدم من محافظة السويداء في سوريا إلى لبنان مع عائلته، للعمل في طلاء المنازل، إلى أن قرر بعد حين أن يستغل موهبته في رسم الوجوه وينطلق في رحلة العمل الخاصة به.

    يقول بسام "بدأت بممارسة رسم الوجوه على رصيف الواجهة البحرية لمدينة بيروت والعمل كان جيداً، ومع حلول فصل الشتاء واجهت عائق عدم وجود سقف يحميني وأدواتي من المطر، لذلك قررت الانتقال للعمل تحت جسر الكولا، كونه قريب من منزلي ويحميني من الشمس والمطر على حد سواء".

    وعن الضوضاء التي تحيط به، يقول "إن الجو العام للمكان كان مزعجا ويشكل صعوبة على تركيزي إلا أنني اعتدت الآن على العمل وسط زحمة الناس والسيارات".

    ويشير إلى أنه على مدى سبع سنوات، رسم بضع آلاف من اللوحات، فالزبائن تقصده عدة مرات للمزيد من الرسومات.

    ويختم بسام بالقول "أهم شيء بالنسبة لي هو العمل بإخلاص، فأنا أرسم اللوحة للزبون كأنني أرسمها لي، بل وأعمل على إظهار كل موهبتي في الرسمة التي تبدو أحيانا جميلة أكثر من الصورة".

    انظر أيضا:

    "لا مجال للخطأ".. بوتين: التهديد الإرهابي في سوريا متواصل رغم هزيمة العصابات
    "موقف محرج".. إيفانكا ترامب تخرج عن صمتها وتعلق على الاحتجاجات: "وطنيين"... صور وفيديو
    الكلمات الدلالية:
    سوريا, لبنان, الرسم
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook