01:52 GMT18 يناير/ كانون الثاني 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 22
    تابعنا عبر

    قال وزير الخارجية القطري، الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، إن "الخلافات بين تركيا وبعض دول مجلس التعاون الخليجي، قد تكون لأسباب ثنائية ولا تعني دولة قطر بشكل مباشر، مؤكدا أن "‎تركيا حليف استراتيجي لقطر".

    وأكد الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، خلال مقابلة مع قناة "الجزيرة"، أن "تركيا حليف استراتيجي لدولة قطر، ولدى الدوحة معها مجالات متعددة في التعاون والتحالف فيما بينهما".

    وعلق على العلاقات ما بعد القمة الخليجية قائلا: "بالنسبة للعلاقات الثنائية بين دول مجلس التعاون الخليجي، والدول الأخرى، تكون طبقا للقرار السيادي للدولة والمصلحة الوطنية، ولا يتم خلطها في العلاقات داخل المجلس". ورأى أن "الخلافات بين تركيا وبعض الدول بالمجلس، قد تكون لأسباب ثنائية، ولا تعني دولة قطر بشكل مباشر".

    وحول العلاقات الخليجية التركية، أكد وزير الخارجية القطري، أنه "إذا طلب من الدوحة الإسهام في جسر الهوة بين تركيا وأي دولة بالمجلس، فإنهم يرحبون بذلك، وبهذا الدور في كافة الملفات".

    وكان وزير الخارجية القطري، الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، قال، في تصريحات مع صحفية "فاينانشيال تايمز" البريطانية، إن "الدوحة لا تزال ترغب في الحفاظ على علاقاتها مع أنقرة طهران وتوسيع نطاق هذه العلاقات"، موضحا أن "اتفاق المصالحة الخليجية ينص على التعاون في مجال مكافحة الإرهاب والأمن".

    وشهدت "قمة العلا"، التي انطلقت بالسعودية، يوم الثلاثاء الماضي، إسدال للستار على الأزمة الخليجية التي دخلت عامها الرابع إثر خلافات سياسية بين كل من مصر والإمارات والسعودية والبحرين من جهة، وبين قطر من جهة أخرى، ووافقت الدول الأربع على إعادة العلاقات مع قطر بما في ذلك الرحلات الجوية.

    انظر أيضا:

    تركيا تتحدث عن إجراء عسكري مشترك مع القوات الخاصة القطرية
    بعد زيارة تميم بن حمد إلى تركيا... مجلس الوزراء القطري يصدر بيانا
    وفاة مراسل "الجزيرة" القطرية في تركيا بفيروس كورونا
    تركيا ترحب بحل الأزمة الخليجية وإعلان عودة العلاقات الدبلوماسية مع قطر
    قطر تكشف لأول مرة رد فعلها على حملة مقاطعة منتجات تركيا في السعودية
    الكلمات الدلالية:
    أخبار المصالحة الخليجية, مجلس التعاون الخليحي, تركيا, قطر
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook