09:11 GMT23 يناير/ كانون الثاني 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 11
    تابعنا عبر

    قال البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي، إنه من العيب الاختلاف على أسماء أعضاء الحكومة في لبنان والدولة نفسها تكاد تسقط.

    ووفقا للوكالة الوطنية للإعلام، جاء ذلك خلال عظته الأسبوعية بعد أن ترأس قداس اليوم الأحد.

    وفيما يتعلق بتشكيل الحكومة اللبنانية، تساءل الراعي: هل الحقائب والحصص وتسمية الوزراء أهم وأغلى عند المسؤولين عن تشكيل الحكومة من صرخة أم لا تعثر على ما تطعم به أولادها، ومن وجع أب لا يجد عملا ليعيل عائلته، ومن جرح شاب في كرامته لا يملك قسطه المدرسي والجامعي؟.

    وأضاف "عندما زارنا رئيس الجمهورية الخميس الماضي أكدنا معا وجوب الإسراع في تشكيل حكومة إنقاذية لحل الأزمات".

    وأوضح "ألا تتلاشى العقبات الداخلية والخارجية أمام إنقاذ مصير لبنان؟ ما قيمة حكومة اختصاصيين إذا تم القضاء على استقلاليتها وقدراتها باختيار وزراء حزبين وليسوا على مستوى المسؤولية؟ ما قيمة الحياد والتجرد والشفافية والنزاهة إذا تسلم الحقائب المعنية بمكافحة الفساد ومقاضاة الفاسدين وزراء يمثلون قوى سياسية؟".

    وواصل قائلا "هذة الاسئلة الخطيرة تحملنا على تجديد الدعوة إلى رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة المكلف لعقد اجتماع مصالحة شخصية، ولا ينهيانه من دون إعلان حكومة".

    وأكد أنه "من المعيب حقا، أن يبقى الاختلاف على اسم، وحقيبة من هنا وأخرى من هناك، وعلى نسبة الحصص، فيما تكاد الدولة تسقط نهائيا".

    وأشار إلى أن "ثمة صعوبات تعترض الجهود لتشكيل الحكومة، لكن الصعوبات الكبيرة تستدعي موقفا بطوليا، والموقف البطولي هنا يندرج في إنقاذ لبنان لان تأليفها هو المدخل الالزامي والطبيعي والدستوري لإعادة الحياة اللبنانية إلى طبيعتها".

    ثم حذر المسؤولين والسياسيين، قائلا

    "استفيدوا من هدوء العاصفة الشعبية لتتفادوا هبوبا من جديد، فالشعب يمهل ولا يهمل".

    انظر أيضا:

    سياسي لبناني يتحدث عن "عوامل خارجية" تعلق تشكيل الحكومة
    خبير: ضغوط أمريكية وخلافات داخلية تحول دون تشكيل الحكومة اللبنانية
    البطريرك الماروني: عرقلة تشكيل الحكومة اللبنانية سيدخل البلاد ‏إلى حافة "الانهيار الكامل"‏
    صحيفة: الحكومة اللبنانية تنتظر الرئيس الأمريكي بايدن
    الكلمات الدلالية:
    تشكيل الحكومة اللبنانية, لبنان
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook