23:54 GMT20 يناير/ كانون الثاني 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    قالت المحكمة الدستورية الكويتية إنها حددت يوم 20 يناير/ كانون الثاني الجاري، للنظر في الطعون الخاصة بالعملية الانتخابية.

    وبحسب ما نقلته صحيفة "القبس" الكويتية، فقد أعلنت المحكمة الدستورية برئاسة المستشار محمد بن ناجي تحديد جلسة يوم الأربعاء 20 يناير الجاري لنظر الطعون الانتخابية في الدوائر الخمس.

    وقالت المحكمة إنها تلقت في وقت سابق، طعونا انتخابية مرفوعة من مواطنين، بسبب ما قالوا إنها أعمال تشي ببطلان العملية.

    يشار إلى أن يوم الاثنين 21 ديسمبر/ كانون الأول الماضي، كان آخر يوم حددته المحكمة الدستورية لقبول الطعون الانتخابية.

    وتنوعت الأسباب التي طالب المواطنون على أثرها ببطلان العملية الانتخابية، بين عدم رفع الكمامات أو النقاب من قبل النساء خلال التصويت، للتأكد من مطابقة الهوية مع من تدلي بصوتها.

    كما طالبوا باستجواب رؤساء اللجان المشرفة على الانتخابات، وسؤالهم عن ذلك، وتوجيه اليمين المتممة لهم في خصوص هذه الجزئية.

    وفي السياق نفسه طالب مقدموا الطعون بضم بطاقات التصويت ومحاضر الفرز للدائرة الثالثة من أجل الاطلاع عليها وبيان ما شابها من بطلان ومراجعة الأصوات التي حصل عليها كل مرشح في هذه الدائرة، للتأكد من مدى صحتها وما شابها من تناقض وبطلان.

    جدير بالذكر أن انتخابات مجلس الأمة الكويتي والتي أجريت في ديسمبر الماضي، قد شهدت تنافساً بين 326 مرشحاً ومرشحة في مختلف الدوائر، بينما بلغ إجمالي عدد الناخبين 567694 ناخباً وناخبة، منهم 273940 من الذكور و293754 من الإناث.

    وقد قبل أمير الكويت، الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح، استقالة الحكومة فوز ظهور نتائج انتخابات مجلس الأمة، الأحد 6 ديسمبر، وكلفها بتصريف الأعمال إلى حين تشكيل الوزارة الجديدة، كما دعا مجلس الأمة المنتخب للانعقاد في 15 ديسمبر.

    انظر أيضا:

    الكويت... مكاسب كبيرة للمعارضة وخسارة جميع النساء في الانتخابات البرلمانية
    المطربة أحلام توجه التهنئة إلى مرزوق الغانم بعد إعادة انتخابه رئيسا لمجلس الأمة الكويتي
    وفاة مواطن كويتي خلال مشاركته في الانتخابات البرلمانية
    أمير الكويت يستقبل مرزوق الغانم بعد إعادة انتخابه رئيسا لمجلس الأمة
    الكلمات الدلالية:
    المحكمة الدستورية, طعون, انتخابات, الكويت
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook