08:51 GMT25 يناير/ كانون الثاني 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 80
    تابعنا عبر

    قال مدير الشؤون الاجتماعية والعمل في محافظة دير الزور، نجل الشيخ أطليوش الشتات الظاهر الذي اغتيل أمس الاثنين في منزله مع ابنه وضيفه إن "والده دفع ثمن مواقفه الوطنية الثابتة الرافضة لتواجد كل أنواع الاحتلال والميليشيات المسلحة المدعومة من هذه القوى الاستعمارية التي تسرق خيرات البلاد"، محملا المسؤولية الأخلاقية والجنائية عن اغتيال والده للاحتلال الأمريكي والمسلحين الموالين له.

    سوريا - سبوتنيك. وقال أحمد أطليوش الشتات الظاهر، في تصريح خاص لمراسل "سبوتنيك" في الحسكة، إن "والده الشهيد كان يرفض رفضاً قاطعاً الجلوس مع ممثلي الاحتلال الأمريكي أو ما يسمون أنفسهم ممثلي "التحالف الدولي" المزعوم، وكان هناك أربع دعوات أرسلت له لمقابلة القياديين العسكريين الأمريكيين في قاعدة حقل العمر النفطي غير الشرعية، التي رفضها جميعها، وذلك إيماناً منه بأن لا استمرار لمحتل والأمان لعدو".

    وتابع الظاهر: أن "والده من رجال قبيلة العكيدات العربية المعروفين باتزانهم ومحبتهم للجميع وكان من مصلحي ذات البين، بين جميع أبناء القبائل العربية الأخرى، وكان يحظى باحترام جميع الوجهاء والشيوخ".

    وبين الظاهر، أن "أحد قياديي تنظيم "قسد" زار والدي بصفة مدنية وكضيف منذ فترة في مضافته في بلدة حوايج ذيبان، وتحديداً بعد نشوب المظاهرات والاحتجاجات والاشتباكات بين أبناء قبيلة "العكيدات" العربية ومسلحي تنظيم "قسد" الخاضع للجيش الأمريكي، إثر اغتيال الشيخ مطشر الهفل وأكد له والدي بأن لا مكان لـمسلحي "قسد" ومؤسساتها في منطقة الفرات والجزيرة لأنها لأهلها وناسها السوريين من أبناء القبائل العربية فقط".

    ولفت الظاهر، إلى أن "والده دائماً يؤكد خلال جلساته ولقاءاته الاجتماعية بأن سوريا وحدة موحدة وأن ثرواتها النفطية والزراعية التي تعتبر منطقتي الجزيرة والفرات الخزانان المهمان لهما هي ملك لكل السوريين دون استثناء، ويجب أن تعود لهم مهما كان الثمن، مؤكداً على ضرورة عودة مؤسسات الدولة السورية إلى شرقي سوريا".

    وأشار أحمد الظاهر، إلى أن "المحتل الأمريكي وتنظيم "قسد" هما من يتحمل المسؤولية الأخلاقية والجنائية في مقتل والدي وشقيقي وضيفهما، وهم سيعلنون كالعادة بأنهم سيلقون القبض على الجناة وهو الذي لن يحدث كما وعدوا بذلك أبناء عمومتنا عائلة الهفل، لذلك لا حل إلا بخروج هؤلاء الغرباء من منطقتنا اليوم قبل الغد".

    ووسط غضب شعبي وتوتر عشائري شيع المئات من أبناء القبائل العربية جثمان الشيخ أطليوش شتات الظاهر، ونجله محمود في بلدة حوايج ذيبان شرقي دير الزور، متوعدين بأخذ الثأر لمقتلهما الذي لم يراعي حرمة المنازل وحرمة الدم.

    وكانت مجموعة مسلحة في عملية جديدة أغتالت أحد وجهاء قبيلة العكيدات العربية مع ابنه وضيفه بريف دير الزور الشرقي، في مناطق سيطرة الجيش الأمريكي، بعد اقتحام منزله في معقل القبيلة، حيث تشهد المنطقة الشرقية من دير الزور غضبا شعبيا كبيرا على الاغتيال.

    وأفاد مراسل "سبوتنيك" في الحسكة، نقلاً عن مصادر أهلية وعشائرية بأن "الشيخ أطليوش شتات الظاهر، وهو أحد وجهاء قبيلة العكيدات العربية المعروفين، قتل ليلة الأحد- الإثنين 11 يناير/ كانون الثاني الجاري، بعد مهاجمة منزله في قرية حوايج ذيبان بريف دير الزور الشرقي التي تعتبر معقل قبيلة العكيدات.

    وتعد بلدة حوايج ذيبان، المعقل الرئيسي لقبيلة العكيدات، وتتخذ أهمية جغرافية كونها محاذية لحقل "العمر" النفطي، الذي يعد أحد أكبر حقول النفط السورية التي يسيطر عليها قوات الاحتلال الأمريكي، وتتخذها كقاعدة لها بريف دير الزور.

    وتشهد مناطق سيطرة الجيش الأمريكي وتنظيم "قسد" في منطقة شرق الفرات، مؤخراً، تصاعداً كبيراً في عمليات الانتفاضة الشعبية العشائرية ضد تواجداهما، فيما زاد تنظيم "قسد" والجيش الأمريكي من عملياتهما العسكرية ضد المدنيين واعتقال العشرات من المدنيين الرافضين لتواجدهما.

    انظر أيضا:

    سوريا... عملية أمنية واسعة لتحرير مخطوفين قرب الحدود الأردنية
    بجانب سوريا وإيران... أمريكا تضيف دولة أخرى إلى قائمة الدول الراعية للإرهاب
    الكلمات الدلالية:
    رفض, الاحتلال الأمريكي, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook