00:05 GMT21 يناير/ كانون الثاني 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    سادت حالة من الارتباك في المشهد السياسي الدولي المتعلق باليمن بعد قرار وزارة الخارجية الأمريكية تصنيف جماعة "أنصار الله"(الحوثيين) منظمة إرهابية.

    ويرى مراقبون أن هذا القرار سياسي ويعقد المشهد ويؤخر العملية السلمية ووقف الحرب ولن يكون له تأثير يذكر على الجماعة ولن تستفيد منه الحكومة اليمنية الجديدة، وهو قرار مليء بالمتناقضات، ففي الوقت الذي يصنف فيه الجماعة إرهابية يدعوها للتفاوض، وعلى ما يبدو أن التخبط في السياسة الخارجية الأمريكية أصبح يلقي بظلاله على الملفات الإقليمية قبل أيام من رحيل ترامب.

    فما هي تأثيرات القرار على صنعاء والمشهد السياسي في المنطقة؟

    صنعاء ترد

    وقالت جماعة "أنصار الله" اليمنية، أمس الاثنين، إن لها حق الرد على أي تصنيف أمريكي للجماعة، وإنها تدين أي تصنيف من جانب واشنطن، بعد ساعات من إعلان الخارجية الأمريكية نية واشنطن تصنيف الجماعة كيانا إرهابيا.

    واعتبر عضو المجلس السياسي الأعلى للحوثيين، محمد علي الحوثي، عبر حسابه في موقع تويتر، أن "أمريكا هي مصدر الإرهاب، وسياسة إدارة (الرئيس المنتهية ولايته دونالد) ‎ترامب إرهابية، وتصرفاتها إرهابية، وما تقدم عليه من سياسات تعبر عن أزمة في التفكير".

    وأضاف أن الإعلان الأمريكي "هو تصرف مدان، ونحتفظ بحق الرد أمام أي تصنيف ينطلق من إدارة ترامب أو أي إدارة".

    وتابع أن التصنيف الأمريكي "لا يهم الشعب اليمني كونها (أي الولايات المتحدة) شريكا فعليا في قتله وتجويعه"، وفق تعبيره.

    ضد السلام 

    ‏وفي تعليقه على هذه التطورات، يقول رئيس المركز القانوني للحقوق والتنمية باليمن طه أبو طالب: بالنسبة للقانون الدولي ومنظمة الأمم المتحدة لا تملك الولايات المتحدة الأمريكية الحق في أن تطلق أي توصيف بشكل عام على أي دولة، فما بالك بتوصيف "الإرهاب"، هذا التوصيف الذي لم يتوصل العالم إلى الآن إلى توصيف قاطع بشأنه.

    وأضاف لـ"سبوتنيك"، أن: "هذا القرار الأمريكي كما تم التصريح به يهدف للضغوط على إيران وغيرها من دول محور المقاومة، وفي الحقيقة واشنطن لا تريد استقرار اليمن أو أن تنتهي الحرب ويعم الصلح والسلام، نظرا لأن القرار يأتي في الوقت الذي تسعى فيه المنظمة الدولية لإعادة عجلة السلام عن طريق المشاورات بين جميع الأطراف."

    تداعيات خطيرة

    وأشار أبو طالب إلى أن: هذا القرار ستكون له تداعيات خطيرة إن كان هناك تنفيذ على الأرض، حيث سيؤثر على الوضع الإنساني والمساعدات والمعونات وأيضا على الصادرات والواردات من اليمن، لكن في الواقع، القرار لن يؤثر كثيرا على واقع الحرب والحياة اليومية، لأن اليمن تعيش منذ 6 سنوات حرب شعواء وحصار خانق.

    وحول تأثير التوصيف الأمريكي على فرص التفاوض والسلام قال رئيس المركز القانوني للحقوق والتنمية، إن: الخارجية الأمريكية تذكر أن هدف القرار ضد أنصار الله هو الضغط عليهم للجلوس إلى طاولة التفاوض من أجل السلام ووقف الحرب، لاشك أن هذا القرار به نوع من الحماقة والغباء، فكيف تقوم بتصنيف أنصار الله منظمة إرهابية ثم تقول لهم اجلسوا للتفاوض، بكل تأكيد هى إحدى حماقات إدارة ترامب التي تقوم بها في الوقت الضائع من نهاية ولايتها، هم يريدون من وراء هذا القرار إرضاء الدول الخارجية التي دفعت كثيرا ومولت ودفعت لتلك الإدارة.

    ورأى أن: "هناك تخبط في السياسة الداخلية لإدارة ترامب أوصلت أمريكا إلى ما يشبه الحرب الأهلية غير المعلنة، فتارة تتهم روسيا بأنها وراء الأحداث وتارة تتهم الصين، هناك تخبط كبير في السياسة الخارجية للبيت الأبيض، ولو كان هذا النظام عاقلا ويريد تحقيق السلام في المنطقة والعالم لما اتخذ مثل هذا القرار الذي جاء إرضاء للممولين في السعودية والإمارات."

    على الجانب الآخر، قال رئيس تجمع القوى المدنية الجنوبية عبد الكريم سالم السعدي، إن "خطوة إدارة ترامب بشأن تصنيف جماعة الحوثي "أنصار الله" حركة إرهابية، جاءت متأخرة كثيرا، ونخشى أن تكون هذه الخطوة مجرد حلقة من حلقات التراشق "الجمهوري الديمقراطي" الذي يعصف بالبيت الأبيض في هذه الأيام".

    وأضاف لـ"سبوتنيك": الحقيقة أن مخاض صراع التسليم والتسلم بين الجمهوريين والديمقراطيين قد أفرز خطوات يرى الكثيرون أنها في مجملها لا تصب في مصلحة اليمن وقضاياه، ولكنها تحاول وضع مقدمات للإدارة الأمريكية الديمقراطية القادمة، والتي يتبنى برنامجها وقف الحرب في اليمن مخارج للأدوات التي تكاد تغرق في مستنقع الحرب اليمنية.

    التوجه الدولي

    وتابع السعدي أن: "قرار الإدارة الأمريكية باعتبار أنصار الله جماعة إرهابية أوجد لمخرجات اتفاق الرياض المسلوقة المتمثلة في وقف القتال في أبين وإعلان الحكومة اليمنية بالطريقة التي تمت وتتم  بها، أخ توأم جديد، وأعتقد أن موسم التوالد سيستمر وسنكون على موعد مع المزيد من المواليد التي ستُنسب إلى اليمن ولكنها أبدا لن تكون من صُلبه".

     وأوضح رئيس تجمع القوى المدنية: "عموما نحن كقوى جنوبية نرحب بخطوة اعتبار الحوثي جماعة إرهابية مع أننا نرى أنها بتوقيتها ومضمونها تتعارض مع الخطاب الدولي والإقليمي الذي يتبنى ضرورة جلوس الأطراف اليمنية المتصارعة على طاولة مفاوضات واحدة ويعمل على ذلك، ويتنافى مع إعلان السلام الذي يعمل عليه المبعوث الدولي جريفيث حاليا".

    لا تأثير للقرار

    بدوره، قال مستشار وزارة الإعلام في حكومة الإنقاذ بصنعاء، توفيق الحميري، إن: التصنيف الأمريكي لجماعة أنصار الله كمنظمة إرهابية، لن يكون له تأثير على مجريات الأحداث، وهو تغطية على فشل إدارة ترامب قبل رحيلها.

    وأشار الحميري في تصريح سابق لـ "سبوتنيك"، إلى أن "هذا الإجراء يعتبر محاولة أخيرة من إدارة ترامب الفاشلة التي مارست الإرهاب والحصار في حق الشعب اليمني دون مسوغ قانوني، كما أن دعمها للعدوان وبيعه الأسلحة المحرمة دوليا هو عين الإرهاب".

     

    تابع المسؤول اليمني:" هذا التصنيف لن يبقينا معزولين عن العالم وإنما سيضع النظام والقانون الدولي أمام رهان خاسر، وسيجعل المنطقة برمتها غير خاضعة لمثل هذا التصنيف الأمريكي، وسوف يُكسر هذا التصنيف على مستوى المنطقة والعالم في القريب العاجل لأننا نفرض تواجدنا وحضورنا ولسنا معتمدين على أحد سوى الله ثم الواقع الميداني عسكريا وقوتنا الحاضرة في المنطقة والتي لا يمكن تجاوزها أو تصنيفها بحسب رغبة أمريكا أو غيرها".

    وأوضح مستشار وزارة الإعلام، أن "صنعاء ترفع شعار"الموت لأمريكا" علنا ومنذ سنوات، وبالتالي لا يخيفنا تصنيف أمريكا ولا شطحات إسرائيل، وهذا القرار لن يكون له تأثير إلا على زيادة تعاطف خصوم أمريكا معنا، والقرار لا يمكن إسقاطه على الواقع لأننا قوة حاضرة وفاعلة، وربما يكون البيت الأبيض أراد أن يدخل المنطقة في صراع أكبر للتغطية على الإخفاقات التي شهدتها تلك الإدارة الراحلة، فالخسارة التي تكبدتها أمريكا كبيرة نتيجة عجزها السياسي والعسكري والاقتصادي وفرض أجندتها على الشعب اليمني".

    واستطرد: "المرحلة القادمة سوف تشهد تواجد قوة إقليمية من محور المقاومة ومعترف بها رغما عن أمريكا وحلفائها"، مشيرا إلى أن "التصنيف أمريكي وهو مجرد غطاء لطمس معالم الجرائم التي تم ارتكابها، وما تعرض له الشعب اليمني من جرائم وحصار يفوق أي تأثير لمثل هذه القرارات".

    وقال المتحدث باسم جماعة "أنصار الله"، محمد عبد السلام، معلقا على تصنيف الولايات المتحدة للجماعة منظمة إرهابية، إن الموقف الأمريكي ليس بجديد، مشددا في الوقت نفسه على أن الإدارة الأمريكية فشلت في كل ملفاتها في المنطقة، ما أدى إلى تأجيج حالة السخط ضدها وضد حلفائها في المنطقة.

    وأعلن وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، أمس الاثنين، أن وزارة الخارجية ستخطر الكونغرس بنيته تصنيف جماعة "الحوثي" اليمنية منظمة إرهابية أجنبية.

    وتوجه بومبيو في بيان للخارجية، قال فيه: "أعتزم إدراج ثلاثة من قادة جماعة الحوثي وهم عبد الملك الحوثي وعبد الخالق بدر الدين الحوثي وعبد الله يحيى الحكيم على قائمة الإرهابيين الدوليين".

    انظر أيضا:

    الحوثي يرد على دعوة غوتيريش
    اليمن... التحالف يعلن تدمير مسيرة حوثية أطلقت تجاه المملكة
    السعودية: نرحب بتصنيف الحوثيين منظمة إرهابية
    الكلمات الدلالية:
    الولايات المتحدة, اليمن, الحوثيين
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook