21:54 GMT24 يناير/ كانون الثاني 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 11
    تابعنا عبر

    أصبح مصير عائلة الرئيس التونسي الراحل زين العابدين بن علي، بين السجن والتشرد في دول عدة حول العالم، منذ اندلاع الثورة التونسية وهروبه عام 2011، حيث لا تزال زوجته مقيمة في مدينة جدة السعودية حتى الآن.

    ويرصد تقرير نشرته إذاعة صوت ألمانيا "دويتشه فيله" مصير 7 من أقرباء بن على، الذين انتقلوا من حياة البذخ والرفاهية إلى حياة التشرد والسجون التي شهدت موت بعضهم.

    1- ليلى بن علي وأبنائها

    لا تزال ليلى بن علي، 64 عاما، زوجة الراحل زين العابدين بن علي، تعيش في جدة بالمملكة العربية السعودية، مع ابنها الوحيد محمد وابنتها نسرين.

    وكانت ليلى بن على تعد من أكثر وجوه نظام بن علي كرها من قبل التونسيين ويجري ملاحقتها في عدد من القضايا.

    ولفتت "دويتشه فيله" إلى أن ابنتها نسرين تزوجت بفنان الراب المشهور كادوريم الذي ظهر في صور مع العائلة ثم تحدثت الصحافة المحلية عن طلاقهما فيما بعد.

    2- بلحسن الطرابلسي

    كان بلحسن الطرابلسي، 58عاما، عراب العائلة وأكثر رجال الأعمال ثراء.

    استطاع أن يهرب في اتجاه إيطاليا، ثم انتقل إلى كندا حتى العام 2016.

    حينها رفضت السلطات الكندية منحه اللجوء، فقدم بلحسن طلبا للمصالحة، لكنه تم رفضه.

    أوقفته السلطات الفرنسية في 2019 في جنوب فرنسا، وأصبح مصيره مرهونا بقرار القضاء الفرنسي بشأن طلب قدمته السلطات التونسية لتسليمه إلى تونس.

    ويواجه الطرابلسي أحكاما غيابية بالسجن 33 عاما في بلاده في ملفات أموال مشبوهة.

    3- عماد الطرابلسي

    لا يزال عماد الطرابلسي، 46 عاما، مسجونا في تونس منذ 2011.

    يذكر أنه تم إيقافه في المطار في يوم سقوط بن علي في 14يناير/ كانون الثاني 2011، عندما كان متجها مع عدد من أفراد عائلته إلى فرنسا.

    وكان عماد الطرابلسي من الوجوه البارزة في عائلة زين العابدين بن علي.

    وتمت محاكمته والحكم عليه بعقوبات تصل إلى السجن مئة عام.

    اعتذر علنا للتونسيين وتوصلت هيئة "الحقيقة والكرامة" إلى إعداد اتفاق صلح معه، لكنه لم يتم البت فيه.

    4- أشقاء في الظل

    كان لزوجة بن علي، شقيقان آخران يعملان في الظل، هما المنصف الطرابلسي الذي مات في السجن جراء سرطان في الدماغ في عام 2013 عن عمر ناهز 63 عاما.

    والآخر هو مراد الطرابلسي الذي عانى من أمراض كثيرة قبل وفاته في أبريل / نيسان 2020، بسبب الإهمال الذي لحقه في السجن، بحسب ما جاء على لسان العائلة.

    5- محمد صخر المطيري

    هو طليق نسرين بن على، وكان صخر المطيري، 39عاما، يعرف "بالصهر المفضل" لدى بن علي وزوجته.

    استطاع الفرار إلى قطر في عام 2011، ثم إلى سيشيل نهاية 2012، التي تقول تقارير إنه حصل على الجنسية السيشيلية. 

    في عام  2017مع هيئة "الحقيقة والكرامة" في محاولة للوصول الى اتفاق مصالحة يضمن له عودة آمنة إلى تونس، وكان الاتفاق يتضمن تحويل 500 مليون دينار كتعويض للدولة.

    6- مروان بن مبروك

    هو طليق سيرين، ابنة زين العابدين بن علي، ولم يكن معروف إعلاميا، وكان يدير أكبر المجمعات التجارية في البلاد التي لديها مجموعة شركات لبيع المواد الغذائية والسيارات وبنوك، وفي عام 2011 تم تجميد بعض أمواله بقرار قضائي.

    7- سليم شيبوب 

    كان أكثر رموز نظام الرئيس التونسي الراحل شهرة لأنه كان يدير نادي الترجي التونسي، وكان زوجا لواحدة من بنات بن علي، وهو موقوف منذ عودته من الإمارات في 2014.

    المرشح الأوفر حظا للرئاسة التونسية قيس سعيد
    © Sputnik
    المرشح الأوفر حظا للرئاسة التونسية قيس سعيد

    انظر أيضا:

    تونس... قانون لتسوية أملاك الرئيس الأسبق زين العابدين بن علي وعائلته
    بالفيديو... تشييع جثمان الرئيس التونسي الأسبق زين العابدين بن علي
    صهر زين العابدين بن علي يوجه رسالة إلى الرئيس الجديد ويهدد بكشف "أسرار خطيرة"
    أرملة زين العابدين بن علي تخرج عن صمتها بعد تداول "تسجيلات" له
    الكلمات الدلالية:
    الثورة التونسية, زين العابدين بن علي, تونس
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook