07:30 GMT16 يناير/ كانون الثاني 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    قال عمر قمر الدين، وزير الخارجية السوداني، إن بلاده لا تسعى لوساطة مع إثيوبيا لحل الأزمة الأخيرة بشأن الحدود بين البلدين. 

    وأكد الوزير في تصريحات لقناة "العربية" السعودية "لا نسعى لوساطة مع إثيوبيا لأنها حدودنا وأرضنا". 

    وأضاف الوزير: لسنا في نزاع حدودي كي نلجأ للتحكيم وعلى إثيوبيا الاختيار"، مشددا على أنه "لا يجوز اعتبار الحدود مع إثيوبيا متنازعا عليها لأنها أرضنا".

    ​ولفت الوزير إلى أن السفير الإثيوبي "قدم معلومات مغلوطة ونضبط أنفسنا في التعامل"، مشيرا إلى أن بلاده لم تلحظ "مشاركة أي قوات إريترية في النزاع مع إثيوبيا".

    ​وأعلن السودان قبل أيام أن قواته العسكرية بسطت سيطرتها على كل الأراضي السودانية الواقعة في المنطقة الحدودية التي يقطنها مزارعون إثيوبيون، وذلك بعد أسابيع من الاشتباكات.

    والثلاثاء الماضي، قال دينا مفتى، المتحدث باسم الخارجية الإثيوبية، خلال مؤتمر صحفى: "نرصد تحركات من الجيش السودانى داخل العمق الإثيوبي".

    وأشار إلى أن "السودان استغل فراغا أمنيا على الحدود بسبب الحرب التى خاضها الجيش الإثيوبى فى إقليم تيغراى وتجاوز حدود البلاد".

    وأفادت وزارة الخارجية السودانية، اليوم الأربعاء بأن  "طائرة عسكرية إثيوبية اخترقت الحدود"، الأمر الذي وصفته بـ "التصعيد الخطير وغير المبرر"، والذي قد يؤدي إلى "عواقب وخيمة".

    ​وقالت الوزارة في بيان نشرته بحسابها على تويتر: "في تصعيد خطير وغير مبرر اخترقت طائرة عسكرية أثيوبية الحدود السودانية الأثيوبية،  الأمر الذي يمكن أن تكون له عواقب خطيرة، ويتسبب في المزيد من التوتر في المنطقة الحدودية".

    وأضافت: "إن وزارة الخارجية السودانية إذ تدين هذا التصعيد من الجانب الإثيوبي فهي تطالبه بأن لا تتكرر مثل هذه الأعمال العدائية مستقبلاً، نظرا لانعكاساتها الخطيرة على مستقبل العلاقات الثنائية بين البلدين وعلى الأمن والاستقرار في منطقة القرن الأفريقي.

    انظر أيضا:

    "الجيش قادر على دحر الاختراق"... السودان يرد على تحذير إثيوبيا بـ"نفاد صبرها"
    السودان يلوح بالتحرك دوليا للرد على "تعدي إثيوبيا" على حدوده
    هل تهدد إثيوبيا السودان؟
    هل باتت الحرب وشيكة بين السودان وأثيوبيا بعد التصعيد الإعلامي والعسكري بين الجانبين؟
    الكلمات الدلالية:
    إثيوبيا, السودان
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook