10:58 GMT09 مارس/ آذار 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 29
    تابعنا عبر

    أضاف الاتحاد الأوروبي، اليوم الجمعة، وزير الخارجية السوري الجديد، فيصل المقداد، إلى قائمة العقوبات المفروضة على سوريا.

    نشرت مجلة الاتحاد الأوروبي وثيقة رسمية تفيد بإضافة اسم وزير الخارجية السوري، فيصل المقداد، إلى قائمة العقوبات المفروضة ضد سوريا من قبل الاتحاد.

    وسع الاتحاد الأوروبي، في شهر أكتوبر/ تشرين الأول من العام الماضي 2020، قائمة عقوباته على سوريا، مضيفا إليها سبعة وزراء سوريين، بحسب وثيقة نشرت في صحيفة الاتحاد الأوروبي الرسمية.

    وطالت عقوبات الاتحاد الأوروبي على سوريا كلا من وزير التجارة الداخلية طلال البرازي، والثقافة لبنى مشاوي، والتعليم دارم طباغ، والعدل أحمد السيد، والموارد المائية تمام رعد، والمالية كنان ياغي، والنقل زهير خزيم، وفق البيان.

    وبحسب مزاعم الاتحاد الأوروبي طبقت هذه العقوبات على الوزراء لأنهم مسؤولين عن قمع المدنيين السوريين، وجاء في الوثيقة الصادرة عن الاتحاد "كوزراء في الحكومة، يتقاسمون المسؤولية عن القمع الشديد للنظام السوري ضد السكان المدنيين".

    يذكر أن العقوبات المطبقة على سوريا تسببت بحدوث مشكلة اقتصادية كبيرة يعاني منها المجتمع السوري بمختلف مستوياته، تبدأ من أزمة المشتقات النفطية وتصل إلى أساسيات الحياة، مثل أزمات الخبز والأدوية وغيرها من السلع الأساسية التي أكدت الحكومة السورية، مرارا، حاجتها الماسة إليها في ظل انتشار وباء كورونا.

    وفي 28 مايو/ أيار 2020 مدد مجلس الاتحاد الأوروبي العقوبات على الحكومة السورية لمدة عام وانتهت في 1 يونيو/ حزيران، تضمنت قائمة العقوبات في ذلك الوقت 273 شخصًا تم منعهم من دخول الاتحاد الأوروبي وتجميد أموالهم.

    كما تطبق إجراءات تقييدية على 70 منظمة في سوريا. وتضم القائمة المحدثة الآن 280 فردًا و70 منظمة.

    انظر أيضا:

    مصدر بالحرس الثوري يكشف مفاجأة... ماذا كان في المخازن التي قصفتها إسرائيل في سوريا
    المروحيات تتحرك... إيران ترصد غواصة أجنبية بجانب مناوراتها... صور وفيديو
    "على أنغام بيتهوفن".. شاهد ماذا فعلت ابنة أصالة في منزل ياسمين صبري... فيديو
    إيران ترد على تصريحات وزير الخارجية السعودي وتتحدث عن مصلحة الرياض
    الكلمات الدلالية:
    الاتحاد الأوروبي, فيصل المقداد, منصب وزير الخارجية, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook