17:17 GMT25 فبراير/ شباط 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    كشفت وزارة الصحة المغربية عن انخفاض معدل ملء أسرة الإنعاش إلى 29.6%، فيما قُدرت نسبة الفتك لفيروس كورونا بـ1.7%.

    وبحسب بيان صادر عن وزارة الصحة المغربية، أمس الأحد، نشره موقع "هسبريس"، فقد تم تسجيل 806 إصابات مؤكدة بفيروس “كورونا” في الساعات الأربع والعشرين الأخيرة؛ فيما بلغت نسبة التعافي 94.6%، وتم تسجيل 31 حالة وفاة.

    ياتي ذلك فيما يثور جدل داخلي في المغرب حول عدم تحديد موعد وصول اللقاح إلى الآن.

    فقد ذكرت جريدة "أخبار اليوم" المغربية، على لسان مصدر بوزارة الصحة هناك، أن الوزير خالد آيت الطالب لا يعرف الموعد الرسمي لوصول لقاح "كورونا"، ولا موعد انطلاق حملة التطعيم الكبرى، مضيفة أن الموضوع رهين بالتراخيص وبعملية التصنيع التي عرقلت الأمر منذ أشهر.

    يشار إلى ان وزير الصحة المغربي خالد آيت الطالب كان قد أكد، الأسبوع الأخير من ديسمبر/ كانون الأول الماضي، أن بلاده حصلت على 65 مليون جرعة من اللقاحين المضادين لفيروس "كورونا"، موضحا أن ذلك يأتي ضمن الحملة الوطنية للتلقيح الواسعة النطاق، والتي أعلن عنها الملك محمد السادس، وطالب بأن تكون مجانية.

    وأشار الوزير المغربي إلى الاستعدادات الجارية لانطلاق الحملة الوطنية للتلقيح، والتي بلغت مراحل متقدمة، لافتا إلى أن وزارته قد أجرت تدريبات ميدانية، في كل المحطات المعدة لعملية تلقيح المواطنين، بهدف تدريب الكوادر على عملية التلقيح وتفادي العوائق التي قد تحدث خلال ممارسة العملية.

    ونقلت "هسبريس" عن سعيد عفيف، عضو اللجنة العلمية والتقنية للتلقيح، قوله إن موعد اللقاح لا يزال في علم الغيب، مشيرا إلى أنه "كان من المنتظر أن يصل اللقاح يوم السبت 16 يناير/ كانون الثاني الجاري، غير أن الطائرة التي كان يفترض أن تذهب لجلبه تأخرت ووقع مشكل مرتبط ببرمجة الرحلة، لهذا نقول الأسبوع المقبل، وكلنا مستعدون، والأمور هنا في المغرب جيدة تماما، ولا ننتظر سوى قدوم اللقاح المنتظر".

    وعن التأخير في وصول لقاح سينوفارم، قال عفيف: “سينوفارم”، الذي كان موضوع اتفاقية مشتركة وقعها المغرب، قد تاخر لعدم استكمال بعض الوثائق الخاصة باللقاح والترخيص له، عكس “أسترازينيكا- أوكسفورد”، الذي سيلقح به المغاربة في المرحلة الأولى.

    وأضاف أن هذه المرحلة ستستهدف الأطر الصحية التي أنهكتها الجائحة، وتسببت في وفاة أكثر من 70 طبيبا بسبب الفيروس، وكذلك الكوادر الأمنية ورجال ونساء التعليم، والفئات الهشة صحيا، لكي لا ترتفع الحالات الحرجة في الإنعاش.

    جدير بالذكر أن ردود فعل المغاربة حول أسباب تأخير التطعيم بلقاح كورونا، بين من يراه تريثا لمعرفة فاعلية اللقاحات وأيها أفضل، وبين من يراه تماشيا مع نظرية المؤامرة التي اكتنفت ظهور "الفيروس" ويؤمن بها قطاع كبير من المغاربة، وقد حفلت مواقع التواصل الاجتماعي المغربي بشد وجذب حول أسباب تأخر عملية التطعيم واختيار لقاح بعينه.

     

    انظر أيضا:

    تقرير: المغرب بحاجة إلى اتفاق مع صندوق النقد الدولي للتخلص من كورونا
    فيديو يكشف ما تعرضت له مذيعة مغربية متعافية من كورونا على الهواء
    المغرب... الدار البيضاء تستعد لحملة التلقيح ضد كورونا
    ملك المغرب يضع مستشفى عسكريا ميدانيا تحت تصرف لبنان
    الكلمات الدلالية:
    غرفة, مرضى, فيروس كورونا, المغرب
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook