18:04 GMT09 مايو/ أيار 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    أدانت الخارجية الفلسطينية طرح السلطات الإسرائيلية عطاءات لبناء أكثر من 2500 وحدة استيطانية في الضفة الغربية والقدس، وطالبت المجتمع الدولي بممارسة أقصى ضغط ممكن على إسرائيل لحملها على التجاوب مع قرارات الشرعية الدولية ووقف الاستيطان.

    رام الله - سبوتنيك. وقالت الخارجية الفلسطينية، في بيان اليوم الأربعاء، حصلت وكالة "سبوتنيك" على نسخة منه، إن "رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، يسابق الزمن ويستغل حتى اللحظات الأخيرة وجود ترامب في البيت الأبيض، لتمرير أكبر عدد ممكن من المشاريع الاستعمارية التوسعية، لإغلاق الباب نهائيا أمام أية فرصة لإقامة دولة فلسطينية قابلة للحياة ومتصلة جغرافيا وذات سيادة بعاصمتها القدس الشرقية".

    وأضافت: "اتضحت حالة من هستيريا الاستيطان التي سيطرت على حكومة الاحتلال برئاسة نتنياهو منذ أن اتضح خسارة حليفه دونالد ترامب في الانتخابات الأمريكية".

    وحملت الخارجية الفلسطينية الحكومة الإسرائيلية كامل المسؤولية عن نتائج وتداعيات تلك المشاريع الاستعمارية، وطالبت المجتمع الدولي بـ "ممارسة أقوى ضغط ممكن على إسرائيل واستعمال المصالح الإسرائيلية مع تلك الدول كرافعة لإجبارها على التوقف بشكل كامل عن استيطانها في الأرض الفلسطينية".

    ودعت "الأسرة الدولية" لاتخاذ موقف حازم وملزم تجاه الاستيطان بصفته غير قانوني وجريمة حرب وجريمة ضد الإنسانية ومساءلة ومحاسبة إسرائيل القوة القائمة بالاحتلال، على تلك الجريمة المتواصلة، وفرض عقوبات رادعة عليها لإجبارها على الانصياع للقانون الدولي والشرعية الدولية وقراراتها، خاصة قرار مجلس الأمن رقم 2334".

    يذكر أن السلطات الإسرائيلية طرحت، قبل ساعات، عطاءات لبناء 2600 وحدة استيطانية جديدة في 7 مستوطنات في الضفة الغربية بما فيها القدس.

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook