14:29 GMT04 مارس/ آذار 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    رحبت تونس اليوم بموافقة أعضاء لجنة الحوار السياسي الليبي، على آلية اختيار السلطة التنفيذية الليبية المؤقتة.

    والآلية المتفق عليها توصلت إليها اللجنة الاستشارية في اجتماعاتها بجنيف من 13 إلى 16 يناير/ كانون الثاني الجاري.

    وبحسب بيان لوزارة الخارجية التونسية، حصلت "سبوتنيك" على نسخة منه، ثمنت الوزارة "عاليا هذه الخطوة الإيجابية في اتجاه تشكيل حكومة انتقالية ليبية جديدة ستشرف على الفترة التي تسبق الانتخابات المقررة نهاية سنة 2021."

    وجاء في البيان: "تعرب بلادنا عن ارتياحها للتقدم الحاصل على درب تنفيذ خارطة الطريق المنبثقة عن ملتقى الحوار السياسي الليبي المنعقد بتونس خلال الفترة من 9 إلى 15 نوفمبر 2020 بمبادرة من سيادة رئيس الجمهورية، قيس سعيد".

    وتابع البيان أن تونس "تدعو مختلف الأطراف الليبية إلى مواصلة العمل بنفس الروح التوافقية من أجل تهيئة الظروف القانونية والدستورية لتنظيم الانتخابات في آجالها المحدّدة".

    وجاء في البيان أنه "بهذه المناسبة تُثمن تونس جهود أعضاء لجنة الحوار السياسي الليبي ومساعي البعثة الأممية للدعم في ليبيا للوصول إلى هذا الاتفاق، اعتبارا إلى أن الحلّ في ليبيا الشقيقة لن يكون إلا من خلال عملية سياسية تشارك فيها كلّ أطياف المجتمع الليبي."

    وشدد البيان على أن تونس تجدد التزامها الثابت بمواصلة مساندة مجهودات منظمة الأمم المتحدة للوصول إلى حل شامل للأزمة الليبية واستعدادها لتوفير الدعم للبعثة الأممية ولممثلها الخاص في ليبيا السيد يان كوبيش".

    وشدد البيان على وقوف تونس إلى جانب الشعب الليبي من أجل تحقيق تطلعاته في الأمن والاستقرار والحفاظ على سيادة أراضيه ووحدته الترابية.

    انظر أيضا:

    ملتقى الحوار السياسي يتجه للتوافق على آلية اختيار الأجسام السياسية في ليبيا
    إيران تدين تفجير مطار عدن وتدعو جميع الأطراف للعودة إلى الحوار السياسي
    "مواجهة أم حوار".. مركز بحثي إسرائيلي يكشف سياسة بلاده المستقبلية بشأن إيران
    ليبيا… الإعلان عن تأسيس اللجنة الاستشارية لملتقى الحوار السياسي 
    باجتماعين للجنتين الاستشارية والقانونية... ملتقى الحوار السياسي الليبي يواصل أعماله
    الكلمات الدلالية:
    الحوار السياسي, الحوار السياسي الليبي, تونس, ليبيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook