04:16 GMT04 مارس/ آذار 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    عقد المجلس الوزاري للأمن الوطني العراقي، اليوم الجمعة، جلسة استثنائية برئاسة رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي، على خلفية تفجيرات بغداد.

    وقال الكاظمي خلال الجلسة "الأمن ليس مجرد كلمة نتحدث بها في الإعلام بل مسؤولية، فحياة الناس وحياة أطفالنا ليست مجاملة، ومن لا يرتقي إلى مستوى مسؤولية حماية المواطنين وأمنهم عليه أن يتنحى من موقعه". بحسب ما نقله المكتب الإعلامي لرئيس الوزراء العراقي على "تويتر".

    وأضاف الكاظمي "ما حصل يوم امس هو خرق لا نسمح بتكراره، لقد وعدنا شعبنا بالأمن، وهذا الخرق دليل ومؤشر على أن هناك خللا يجب الإسراع بمعالجته".

    وتابع الكاظمي "أجهزتنا الأمنية قامت بجهد كبير خلال الأشهر الماضية وكانت هناك عمليات كبيرة ضد عصابات "داعش" الإرهابية ونجحت أغلب عملياتنا، وهناك محاولات يومية لـ "داعش" للوصول إلى بغداد تم إحباطها بعمليات استباقية، وللأسف تمكنت من ذلك يوم أمس".

    وأكد الكاظمي إلى أن "هناك تحديات في الأجهزة الاستخبارية يجب معالجتها بشكل عاجل، وسأشرف شخصيا على هذا الموضوع، ولذلك سنفرض وضعا جديدا للعمل واتخاذ تدابير عاجلة".

    وختم الكاظمي بالقول "حياة الناس ليست مجاملة، ولن نسمح بخضوع المؤسسة الأمنية الى صراعات بين أطراف سياسية.. يجب أن نتعلم الدرس ونتعامل بمهنية عالية في المجال الأمني".

    ​وكان انفجاران انتحاريان قد ضربا وسط العاصمة العراقية بغداد، صباح أمس الخميس، واستهدفا سوقا شعبيا في ساحة الطيران بمنطقه الباب الشرقي التي غالبا ما تعج بالمارة، ما أدى إلى مقتل وإصابة العشرات. وعقب التفجير، شهدت بغداد انتشارا أمنيا مكثفا وغلقا للطرق المؤدية إلى المنطقة الخضراء.

    انظر أيضا:

    المتحدث باسم الجيش العراقي: الأجهزة الأمنية كان لديها معلومات عن الإرهابيين قبل التفجير
    النائب الأول لرئيس البرلمان العراقي يطالب باستدعاء القادة الأمنيين
    العراق.. "العمليات المشتركة" تتعهد باعتقال من ساعد الإرهابيين في الوصول إلى بغداد
    تسريبات مفاجئة تكشف جنسية أحد الانتحاريين وكيف دخل العراق
    الكلمات الدلالية:
    العراق
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook