11:27 GMT25 فبراير/ شباط 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 04
    تابعنا عبر

    وصف الرئيس الإقليمي للمركز البريطاني للدراسات، أمجد طه، ما قامت به الولايات المتحدة بخصوص تجميد صفقات بيع الأسلحة لكل من الإمارات والسعودية بأنه "إجراء روتيني تقوم به الولايات المتحدة عند تغيير الرئاسة".

    وأكد طه في تصريحات لـ"راديو سبوتنيك"، أن "الصفقة ستستمر ولن تتأثر بشكل كبير وقد تكون لإضافة شروط إجرائية جديدة وفي النهاية سيتم تسليمها في الموعد المحدد".

    واعتبر طه أن "هذا التحرك مدروس لإعطاء رسالة إيجابية لإيران لجرها لطاولة المفاوضات وبعدها تمرير الصفقة والاتفاق".

    وأشار إلى أن "فترة الرئيس باراك أوباما ونائبه جو بايدن شهدت انتعاش مبيعات الأسلحة للرياض وأبوظبي والدوحة ومسقط باعتبار دول الخليج أمان واستقرار المنطقة، بحسب ما قاله وزير الخارجية الأمريكي".

    وذكر أن "هناك تواصلا مستمرا مع الإدارة الأمريكية الجديدة من خلال ما قاله سفير الإمارات في واشنطن وترحيب بلاده بالجهود المشتركة لتهدئة التوترات ما يعني أن الأمر ليس عسكريا فقط رغم مشاركة السعودية والإمارات في 6 جهود للتحالف بقيادة الولايات المتحدة وهو ما يتطلب التنسيق العسكري الذي يحتاج إلى قابلية في تشغيل المعدات والتدريب متساوية وبينية".

    وأوضح أن "صفقة الطائرات إف-35 ستمرر وأن ذلك لا يؤثر على اتفاقيات السلام التي جاءت لفتح صفحة جديدة عناونها السلام والتسامح والتطور والبناء ودعم الثقة والتطوير الاقتصادي عبر تبادل الخبرات".

    وكانت إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن قد جمدت، بشكل مؤقت، مبيعات الأسلحة للمملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة، حيث تراجع صفقات أسلحة بقيمة مليارات الدولارات وافق عليها الرئيس السابق دونالد ترامب.

    ونقلت صحيفة "وول ستريت جورنال" عن مسؤولين أمريكيين، قولهم إن عملية المراجعة تشمل بيع ذخائر دقيقة التوجيه إلى الرياض بالإضافة إلى مقاتلات من طراز "إف- 35" إلى أبو ظبي، وهي صفقة وافقت عليها واشنطن كجزء من اتفاقيات إبراهيم، التي أقامت الإمارات بموجبها علاقات دبلوماسية مع إسرائيل.

    وقالت وزارة الخارجية الأمريكية إن الإدارة الجديدة تراجع المبيعات لكنها لم تتخذ أي قرار بشأن ما إذا كانت ستتم بالفعل، ووصفت الإيقاف المؤقت بأنه "إجراء إداري روتيني" تتخذه معظم الإدارات الجديدة مع مبيعات الأسلحة على نطاق واسع، حسبما نقلت وكالة "أسوشيتد برس".

    فيما قال المسؤولون الأمريكيون إنه ليس غريبا أن تراجع إدارة جديدة مبيعات الأسلحة التي وافقت عليها الإدارة السابقة، وأنه على الرغم من التوقف المؤقت، فمن المرجح أن تمضي العديد من الصفقات إلى الأمام في النهاية.

    انظر أيضا:

    بايدن يجمد مبيعات الأسلحة الأمريكية للسعودية والإمارات
    قبل ساعة من تنصيب بايدن... الإمارات توقع اتفاقا لشراء 50 مقاتلة "إف 35"
    هل تهتم السعودية بشراء الأسلحة الروسية بعد قرار التجميد الأمريكي
    نتنياهو يعلق على إرجاء بايدن صفقة بيع طائرات "إف 35" للإمارات
    الكلمات الدلالية:
    إيران, الإمارات, السعودية, أسلحة, جو بايدن
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook