20:35 GMT05 مارس/ آذار 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    صرح رئيس الحكومة التونسية، هشام المشيشي، بأن الفترة الحالية تعد من أصعب الفترات في تاريخ البلاد نظرا للمصاعب الاقتصادية والاجتماعية والصحية والسياسية التي تشهدها.

    جاءت تصريحات المشيشي خلال اجتماعه، اليوم الجمعة، بأعضاء الحكومة الجدد، بقصر الحكومة بالقصبة، والذي أكد خلاله أن تونس تعيش اليوم ممارسات لم تشهدها في وقت سابق، بحسب بوابة "أفريقيا" الإخبارية.

    وشدد المشيشي على أن الوضع يتطلب لحمة وتكاتفا بين التونسيين وطبقتهم السياسية ومؤسساتهم باعتبار أن الوضع صعب وتحدياته كبيرة.

    وأشار رئيس الحكومة التونسية إلى أنه بالرغم من الوضع الاقتصادي الصعب فإن المنظمات الدولية والمؤسسات المانحة لاتزال تثق في تونس وقدرتها على تجاوز أزماتها شرط التفاف الجميع حول فكرة موحدة وهي إنقاذ البلاد.

    في سياق متصل، أعلن عدد من ممثلي المنظمات الجهوية في ولاية سيدي بوزيد التونسية مبدأ الإضراب العام بالولاية في الرابع والعشرين من شهر فبراير/ شباط المقبل.

    أفادت قناة "نسمة" مساء أمس الخميس، بأنه في أعقاب اجتماع عدد من ممثلي المنظمات الجهوية في ولاية سيدي بوزيد التونسية، وعلى إثر تداول أهم مشاغل الجهة، تم إقرار مبدأ الإضراب العام الجهوي بكامل الولاية يوم 24 فبراير المقبل.

    وأكدت القناة أنه اجتمع، أمس الخميس، في دار الاتحاد الجهوي للشغل بولاية سيدي بوزيد، ممثلو كل من الاتحاد الجهوي للشغل والرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان، واتحاد الفلاحين والفرع الجهوي للمحامين واتحاد الصناعة والتجارة بالجهة، واتفقوا على مبدأ الإضراب العام الجهوي الصادر عن الهيئة الإدارية الجهوية بتاريخ 26 يناير/ كانون الثاني.

    انظر أيضا:

    نائب تونسي: الطرد المسموم فبركة من رئاسة الجمهورية تتسبب في فضيحة لها
    محاولة تسميم الرئيس التونسي قيس سعيد... بين التنديد والتشكيك
    العفو الدولية تطالب تونس بإجراء تحقيق عاجل بشأن وفاة شاب أثناء الاحتجاجات
    تونس... إضراب عام في ولاية سيدي بوزيد 24 فبراير
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook