12:11 GMT02 مارس/ آذار 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    قال نائب رئيس حزب الاتحاد، أحمد مرعي، إن المبادرة الفرنسية ما زالت عاجزة عن معالجة الأزمة اللبنانية، رغم محاولات الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون تذليل بعض العقبات التي تعترض تشكيل الحكومة اللبنانية.

    وأكد نائب رئيس حزب الاتحاد في تصريحات لـ"راديو سبوتنيك"، أن:

    "المبادرة الفرنسية لن تنجح إذا لم تأخذ الرئاسة الفرنسية طبيعة الواقع الوطني اللبناني وحاجة اللبنانيين إلى التخلص من النظام الطائفي السائد حاليا في لبنان".

    وأشار إلى أنه "آن الأوان لتنفيذ الشق المتعلق بالإصلاح السياسي الذي ورد باتفاق الطائف لأنه لايجوز إبقاء الواقع الوطني اللبناني محكوم بالمحاصصة الطائفية"، على حد قوله.   

    وأوضح السياسي اللبناني أن "ماكرون يحاول بعدما تحدث هاتفيا مع الرئيس الأمريكي الجديد جو بايدن أن يجد خطة سير للمشروع الفرنسي وصولا إلى توافق على الساحة اللبنانية، لأن الفرنسيين لا يمكن أن يعملوا بمفردهم على الساحة اللبنانية دون غطاء أمريكي وإقليمي".

    وأكد أن "لبنان يتأثر بمحيطه العربي والإقليمي، معتبرا الخلاف بين الرئيسين عون والحريري يعبر عن الواقع الذي يحيط بالصراعات على الساحة الإقليمية وليس له أسباب داخلية، لافتا إلى أنه سينتهي سريعا لو صار توافق إقليمي ودولي".

    وكان الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون قد أعلن في وقت سابق، اعتزامه القيام بزيارة ثالثة إلى لبنان لمحاولة رسم خطة إنقاذ وإصلاحات سياسية واقتصادية.

    وقال ماكرون، إنه لا حلول أخرى متاحة لأزمة لبنان غير الخطة الفرنسية، مشيرا إلى أنه سيفعل كل ما باستطاعته للمساعدة في تأليف حكومة، حتى لو كانت غير مكتملة المواصفات، على حد قوله.

    انظر أيضا:

    رؤساء حكومة لبنان السابقون يحددون 4 ركائز لإنهاء احتجاجات طرابلس
    "طليعة لبنان" داعيا السلطة للرحيل: الشعب لايحتمل استغلال معاناته لتوجيه الرسائل السياسية
    الحريري يتهم عون بافتعال صراع طائفي في لبنان
    "سرقتونا فجرتونا وجوعتونا"... ممثلة لبنانية تغرد مهاجمة الطبقة السياسية في لبنان
    الكلمات الدلالية:
    لبنان
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook