09:29 GMT04 مارس/ آذار 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 20
    تابعنا عبر

    قال مصطفى الكاظمي، رئيس الوزراء العراقي، مساء اليوم السبت، إن هناك من يستغل دم الشعب العراقي للحصول على السلطة والمال.

    ونقلت قناة "العربية" عن الكاظمي، مساء اليوم السبت، أن هناك من يزايد على المواطن العراقي لتمرير مشاريعه السياسية، في وقت وجه حديثه إلى عائلات ضحايا تفجير "ساحة الطيران"، مشددا على أنه "سيقتص ممن تورط في دم العراقيين".

    وفي السياق نفسه، انطلقت القوات العراقية، اليوم السبت، 30 يناير/كانون الثاني، بصفحة جديدة من عملية "الوعد الصادق" لتفتيش مناطق شمالي البصرة أقصى جنوب العراق، ونزع السلاح منها.

    وأعلنت خلية الإعلام الأمني العراقي في بيان تلقته مراسلة "سبوتنيك" في العراق، اليوم، أن قيادة عمليات البصرة والقطعات الملحقة بها باشرت بتنفيذ عملية الوعد الصادق المرحلة الأولى - الصفحة التاسعة، وعلى محورين.

    وبينت الخلية أن المحور الأول، وهو المحور الشمالي من خلال لواء المشاة الآلي 36 ومديرية شرطة البصرة ولواء القوة الضاربة والوكالات الأمنية والاستخبارية ومفرزة من هيئة الحشد الشعبي،  لغرض مداهمة وتفتيش المناطق الشمالية في البصرة.

    وأضافت، أما المحور الثاني، فهو المحور الجنوبي من خلال قيادة القوة البحرية وقيادة حرس الحدود المنطقة/4 لواء مغاوير قيادة عمليات البصرة والوكالات الأمنية والاستخبارية، ومفرزة من هيئة الحشد الشعبي، وأقسام مديرية شرطة المحافظة لمداهمة وتفتيش المناطق الجنوبية.

    وأكدت الخلية، أن العملية لغرض إلقاء القبض على المطلوبين ونزع الأسلحة غير المرخصة لتحقيق الأمن والاستقرار ضمن قاطع المسؤولية في محافظة البصرة.

    وأصبحت البصرة، خلال الفترة الماضية، مسرحا لعمليات اغتيال عدد من الناشطين، ما استدعى إجراء تغييرات في المناصب الأمنية وتشديد الإجراءات بتوجيه من رئيس الوزراء العراقي، مصطفى الكاظمي.

    انظر أيضا:

    الكاظمي يوجه الأجهزة الأمنية العراقية للتدقيق في أوامر القبض
    أكاديمي: إشراف الكاظمي على أجهزة الاستخبارات العراقية يهدف لتحريرها من المحاصصة الطائفية
    سوريا تقول إنها تصدت لعدوان إسرائيلي جديد.. الكاظمي يقيل عددا من قيادات الأمن بعد هجوم بغداد
    الكلمات الدلالية:
    أسلحة, البصرة, العراق
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook