10:38 GMT02 مارس/ آذار 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    توالت ردود الأفعال عقب الإعلان عن فوز قائمة محمد المنفي، خلال عملية التصويت التي جرت في جنيف، اليوم الجمعة. وضمت قائمة الفائزين كلا من: محمد يونس المنفي رئيسا للمجلس الرئاسي، وموسى الكوني عضوا بالمجلس الرئاسي، وعبد الله حسين اللافي عضوا بالمجلس الرئاسي، وعبد الحميد دبيبة رئيس الحكومة.

    جنيف- سبوتنيك. الكثير من الملفات باتت على طاولة المجلس الرئاسي الجديد، خاصة الجانب الأمني والاقتصادي، إضافة إلى ملف الانتخابات المرتقبة نهاية العام الجاري.

    وقال عضو المجلس الأعلى للدولة بليبيا، عادل كرموس: إن "القائمة متوازنة، حيث خلت من الشخصيات الجدلية".

    ويرى كرموس، بأن "القائمة  لن تقبل من الجميع، وستواجه بعض المعارضة، إلا أنها لن تكون بقوة المعارضة حال نجاح قائمة عقيلة صالح".

    وفيما يتعلق بمدى قدرة السلطة الجديدة على حل العقبات المتراكمة على عدة مستويات، فالأمر يتوقف على وقوف ودعم البعثة والمجتمع الدولي مع هذه التشكيلة الحكومية، وفقا لكرموس.

    كما أشار إلى أن "السلطة الجديدة تقع عليها مهام كبيرة يتطلب تحقيقها تضحيات كبيرة، كما أنها مطالبة بتحقيق التوافق النسبي بشأن العدالة في توزيع المناصب والموارد".

    فيما قالت عضو الهيئة التأسيسية للدستور، نادية عمران: إن "السلطة الجديدة مطالبة بالعمل على توحيد المؤسسات وحلحلة المسائل العالقة وتحسين الوضع الاقتصادي".

    وأضافت في حديثها لوكالة "سبوتنيك"، أن النقطة الأهم تتمثل في "الالتزام بالمسار التأسيسي، ودعم التوعية الدستورية وصولا للاستفتاء والانتخابات الرئاسية والبرلمانية".

    فيما قال عضو مجلس النواب، حمد البنداق: إن "عملية التصويت تمت بشكل ديمقراطي، وإن هناك حالة من التفاؤل لدى نسبة كبيرة".

    وأضاف في حديثه لـ"سبوتنيك"، أن الترحيب الداخلي وترحيب من خسر بالنتائج، يؤكد "حالة التفاؤل لدى الجميع بالمرحلة المقبلة".

    من جانبه، قال عضو المجلس الأعلى للدولة، سعد بن شرادة: إن "فوز قائمة المنفي كان متوقعا، خاصة أن القائمة التي كانت تضم باشاغا وعقيلة صالح جدلية بدرجة كبيرة".

    ويرى بن شرادة، في حديثه لـ"سبوتنيك"، أن "دعم المجتمع الدولي للحكومة الجديدة هو النقطة الأهم كي تتحقق النتائج المرجوة".

    كما أوضح النائب محمد الرعيض، بأن القائمة لقت قبولا لدى الجميع، وأنه على مجلس الأمن مساندة السلطة الجديدة، فيما يتطلب من الداخل الليبي توحيد صفوفهم من أجل نجاح السلطة في تنفيذ الملفات المطلوبة منها.

    انظر أيضا:

    الانتخابات الليبية... قائمتان إلى الجولة النهائية
    أردوغان ينتقد دعوة ماكرون لتركيا سحب جنودها من ليبيا: يبدو أنه لم يتعلم
    عضو ملتقى الحوار السياسي الليبي لـ"سبوتنيك": التنافس قوي بين القائمتين ولا مكان للفشل
    يوسف الشاهد عن اختيار الحكومة والمجلس الرئاسي: يوم تاريخي في ليبيا
    الكلمات الدلالية:
    البرلمان, الحكومة المؤقتة, ليبيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook