10:56 GMT25 فبراير/ شباط 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 60
    تابعنا عبر

    قامت الجزائر بإرسال قافلة مساعدات طبية، اليوم السبت، إلى جارتها تونس، للمساعدة في مواجهة انتشار فيروس "كورونا" المستجد، تزامنا والذكرى الـ 63 لأحداث ساقية سيدي يوسف.

    وجاء أمر إرسال القافلة من الرئيس الجزائري، عبد المجيد تبون، تعبيرا للبلد والشعب الشقيق عن أن الجزائر ستبقى وفية لتونس. وفقا لما نقلته جريدة "الشروق" الجزائرية.

    و أعرب الرئيس التونسي، قيس السعيّد، عن تقديره لمبادرات الجزائر مع بلاده، ونشر تعليقا عبر صفحته الرسمية "فيسبوك"، قال فيه: إن "انطلاق قافلة من المساعدات الطبية من الشقيقة الجزائرنحو تونس في إطار إحياء الذكري ال 63 لأحداث ساقية سيدي يوسف التي كانت عربون النضال المشترك ومقبرة لأحلام الاستعمار الفرنسي في قطع حبل التعاون والتآزر ووحدة الكفاح المشترك بين الشعبين الجزائري والتونسي".
    وتابع: "يد واحدة، مستقبل واحد، شعب واحد".

    وقال الأمين العام لوزارة الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات الجزائرية، عبد الحق سايحي، لدى إشرافه على انطلاق القافلة من مقر الصيدلية المركزية بالعاصمة الجزائر: إن "القافلة تضم قاطرتين محملتين بأدوية ومستلزمات طبية لمواجهة فيروس "كورونا" المستجد". 

    كما أعرب السفير التونسي لدى الجزائر، رمضان الفايض، عن تمنياته الخالصة للرئيس تبون وللشعب الجزائري بالازدهار والتقدم وامتنانه لهذه المبادرة والدعم المتواصل المقدمة إلى بلاده في ظل أزمة جائحة "كورونا".
    وقال إن "ذكرى أحداث ساقية سيدي يوسف، بقدر ما كانت أليمة بقدر ما خلدت الإحساس المشترك باختلاط دماء الشهداء من تونسيين وجزائريين".

    انظر أيضا:

    تونس... مسيرة حاشدة في الذكرى الثامنة لاغتيال شكري بلعيد... صور وفيديو
    زاخاروفا توضح سبب دخول وزارة الخارجية الروسية عالم الـ"تيك توك"
    نائب مصري: نتائج انتخابات ليبيا.. مؤامرة "إخوانية تركية"
    الكلمات الدلالية:
    عبد المجيد تبون, قافلة مساعدات, مساعدات طبية, الجزائر, تونس
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook