15:32 GMT07 مارس/ آذار 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    علق وزير الشؤون الخارجية المغربي ناصر بوريطة، على انتخاب ملتقى الحوار السياسي الليبي، للسلطة التنفيذية المؤقتة في ليبيا، برعاية الأمم المتحدة.

    ذكرت ذلك وكالة المغرب العربي للأنباء "ماب"، اليوم الأحد، مشيرة إلى أن تعليق بوريطة، جاء خلال ندوة صحفية بمناسبة الدورة الـ 34 لقمة الاتحاد الأفريقي، التي تنعقد عبر تقنية الاتصال المرئي.

    وقال وزير خارجية المغرب إن "المملكة تهنئ الأعضاء الجدد للمجلس الرئاسي الليبي والوزير الأول عبد الحميد دبيبة"، مضيفا: "هذه المؤسسة الجديدة تعزز قيام السلطة التنفيذية بالمهام والواجبات التي ينتظرها الشعب الليبي".

    وتابع ناصر بوريطة: "تعد هذه بخطوة مهمة في اتجاه توحيد المؤسسات ودعم الاستقرار والاستجابة للاحتياجات اليومية لليبيين"، مشيرا إلى أنها "تهييء الظروف لتنظيم الانتخابات المقبلة".

    وقال بوريطة إن المغرب يتمنى أن تنخرط كل المؤسسات الليبية في دعم هذه الخطوة وأن تساند السلطة التنفيذية المؤقتة للقيام بمهامها وواجباتها، مشيرا إلى أن المملكة المغربية ستواصل العمل مع السلطة التنفيذية المؤقتة وكل المؤسسات الليبية الشرعية، لإنجاح الاستحقاقات الانتخابية المقبلة.

    واختار منتدى ليبيا بقيادة الأمم المتحدة، يوم 5 فبراير/ شباط 2021، حكومة ليبية مؤقتة عن طريق التصويت أصبح فيها محمد المنفي رئيسا للمجلس الرئاسي وعبد الحميد الدبيبة رئيسا للوزراء.

    وفازت قائمة المنفي والدبيبة بـ 39 صوتا مقابل 34 صوتا لمنافسيهما رئيس برلمان الشرق عقيلة صالح ووزير الداخلية المقيم في الغرب فتحي باشاغا لمنصب رئيس الوزراء.

    وكان الدبيبة يتزعم تيار ليبيا المستقبل الذي ينشط سياسيا ويشارك باسمه في ملتقيات الحوار الليبي، وهو أحد أبرز عناصر أسرة الدبيبة بمصراتة التي تدير ثروات طائلة، ورشحته الأسرة لمنصب رئيس حكومة الوحدة الوطنية.

    رئيس الوزراء الليبي الجديدة عبد الحميد الدبيبة
    © AFP 2021 / HANDOUT
    رئيس الوزراء الليبي الجديدة عبد الحميد الدبيبة

    يذكر أن البعثة الأممية في ليبيا، كانت قد أعلنت، اللجوء لخيار تشكيل قوائم لمرشحي المجلس الرئاسي، بعد عدم حصول أي منهم النسبة المطلوبة من التصويت وفق آلية المجمعات الانتخابية للأقاليم الثلاثة، طرابلس وبرقة وفزان.

    وعانت ليبيا من فوضى أمنية وصراع على السلطة بين الحكومة في طرابلس المعترف بها من المجتمع الدولي، وحكومة موازية في شرق البلاد يدعمها مجلس النواب وقوات "الجيش الوطني" بقيادة المشير خليفة حفتر، منذ الإطاحة بنظام الرئيس السابق معمر القذافي في عام 2011.

    ليبيا: قبل وبعد القذافي
    © Sputnik
    ليبيا: قبل وبعد القذافي

    انظر أيضا:

    عبد الحميد الدبيبة يوجه رسالة إلى الليبيين… فيديو
    ماذا نعرف عن الدبيبة والمنفي المنتخبين لقيادة المرحلة الانتقالية في ليبيا
    الجيش الليبي يهنئ "المنفي ودبيبة" ويصفهما بالشخصيات الوطنية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook