19:16 GMT27 فبراير/ شباط 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    أصدر مجلس شركاء الفترة الانتقالية في السودان، مساء اليوم الأحد بيانا هاما حول موعد إعلان الحكومة الجديدة، كاشفا أن وزارة واحدة لا تزال تجرى المشاورات بشأنها.

    وقالت وكالة الأنباء السودانية الرسمية (سونا) إن مجلس شركاء الفترة الانتقالية توافق في اجتماعه مساء اليوم على إعلان الحكومة غدا الإثنين.

    وأوضحت أن جميع الحقائب الوزارية تم حسمها باستثناء وزارة التربية والتعليم التي لا تزال تجري المشاورات بشأنها.

    وكان مجلس الشركاء اتفق مطلع الشهر الجاري على تسليم قائمة مرشحيه لتولي المناصب الوزارية في الحكومة الجديدة المزمع تشكيلها برئاسة رئيس الوزراء الحالي عبد الله حمدوك، على أن يتم إعلانها في الرابع من ذات الشهر (الخميس الماضي)، إلا أنه تقرر تأجيل إعلان الحكومة حتى أعلن المجلس غدا الإثنين موعدا لتلك الخطوة.

    وفي ديسمبر/كانون الأول الماضي، أعلن رئيس مجلس السيادة، عبدالفتاح البرهان عن تشكيل مجلسا لشركاء الفترة الانتقالية مكون من 29 عضواً من العسكريين والمدنيين وممثلي الحركات المسلحة الموقعة على اتفاق السلام في جوبا في أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

    وقوبلت تلك الخطوة آنذاك، برفض واسع من قبل عدد من المكونات السودانية بما فيها مجلس الوزراء و تحالف قوى الحرية والتغيير الشريك في الحكم، الذي قال في بيان إن "المجلس لا يمتلك أية صلاحيات تنفيذية أو تشريعية، ولا ينبغي أن يمس المؤسسات المشكلة بواسطة الوثيقة الدستورية، أو يتغول على صلاحياتها".

    ومنذ 21 أغسطس/ آب من العام 2019، يشهد السودان، فترة انتقالية تستمر 39 شهرا تنتهي بإجراء انتخابات، ويتقاسم السلطة خلالها كل من المجلس العسكري، وقوى "إعلان الحرية والتغيير"، قائدة الحراك الشعبي والجبهة الثورية التي تضم عدد من الحركات المسلحة بعد توقيعها اتفاق السلام مع الحكومة السودانية في جوبا.

    انظر أيضا:

    البرهان: مجلس شركاء الحكم لا يلغي المجلس التشريعي ولا يتدخل في المهام السيادية
    تغيير صلاحيات مجلس الشركاء... هل يساهم في تهدئة الشارع السوداني؟
    سياسي سوداني: المرحلة الانتقالية قد تستمر لفترة أطول ومجلس الشركاء أجج الخلافات
    غدا... مجلس شركاء المرحلة الانتقالية يسلم قائمة مرشحي الوزارات لحمدوك
    الكلمات الدلالية:
    السودان
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook