01:58 GMT02 مارس/ آذار 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 11
    تابعنا عبر

    انطلقت الثورة الليبية في 17 فبراير/ شباط عام 2011، وكان أبرز نتائجها مقتل الزعيم الليبي معمر القذافي، لكن بعض أفراد عائلته ظل بعد مقتله.

    واستمر حكم القذافي على مدى أربعة عقود في ليبيا، لكنه انتهى بمقتله عام 2011، وأصبحت عائلته بين القتل والسجن والمنفى، بحسب وكالة "أسوشيتد برس" الإخبارية الأمريكية.

    وخلال الثورة الليبية، تم قتل القذافي وثلاثة من أبنائه هم معتصم وسيف العرب وخميس، الذي لعب دورا مهما في قمع المنتفضين في مدينة بنغازي، التي شهدت انطلاق الثورة.

    معمر القذافي
    © Sputnik . Vladimir Fedorenko
    معمر القذافي

    ولفت التقرير إلى أن محمد القذافي، الابن الوحيد من الزواج الأول للزعيم الليبي السابق، توجه إلى الجزائر عام 2011، وبعدها حصل على حق اللجوء السياسي في سلطنة عمان مع أخته عائشة، التي كانت مشاركة في هيئة الدفاع عن الرئيس العراقي الراحل صدام حسين.

    أهالي مدينة بنغازي يحرقون صور الزعيم الليبي معمر القذافي وملصقات مع اقتباساته و كتاب الأخضر من تأليفه، ليبيا 11 مارس 2011
    © Sputnik . Andrey Stenin
    أهالي مدينة بنغازي يحرقون صور الزعيم الليبي معمر القذافي وملصقات مع اقتباساته و "كتاب الأخضر" من تأليفه، ليبيا 11 مارس 2011

    ولجأ هانيبال إلى الجزائر قبل أن يذهب إلى لبنان ليلتحق بزوجته اللبنانية، لكن تم إيقافه في لبنان عام 2015 ولا يزال مسجونا هناك، بينما تشير تقارير إلى أن زوجته لجأت إلى سوريا.

    هانيبال القذافي، وأبناء الزعيم الليبي معمر القذافي، خلال حضورهم لعرض عسكري من قبل وحدة النخبة العسكرية بقيادة شقيقهم خميس، في زليتن - 140 كيلومترا جنوب شرق طرابلس، ليبيا 11 سبمتبر/ أيلول 2011
    © AFP 2021 / Abdel Magid al-Fergany
    هانيبال القذافي، وأبناء الزعيم الليبي معمر القذافي، خلال حضورهم لعرض عسكري من قبل وحدة النخبة العسكرية بقيادة شقيقهم خميس، في زليتن - 140 كيلومترا جنوب شرق طرابلس، ليبيا 11 سبمتبر/ أيلول 2011

    ولفت التقرير إلى أن مصير سيف الإسلام القذافي يبقى غامضا، مشيرا إلى أنه كان يعد خليفة لوالده قبل اندلاع الثورة، وأن مجموعة مسلحة ألقت القبض عليه في نوفمبر/ تشرين الثاني عام 2011، بعد أيام من مقتل والده، وتم الحكم عليه غيابيا في طرابلس بالإعدام لاتهامه بارتكاب جرائم ضد الإنسانية.

    سيف الإسلام القذافي
    © AP Photo / Imed Lamloum
    سيف الإسلام القذافي

    وفي 2017، أعلنت المجموعة التي تحتجزه الإفراج عنه، لكنه لم يظهر منذ ذلك الحين، رغم وجود تقارير تشير إلى أنه موجود في الزنتان.

    وأصبح مصير الساعدي القذافي، في السجن، بعدما تم ترحيله من النيجر عام 2014، بعدما فر إليها، وكان لاعب كرة، قبل أن يتولى منصب قائد كتيبة قوات خاصة في الجيش الليبي في عهد والده.

    الساعدي القذافي
    © AFP 2021 / MAHMUD TURKIA
    الساعدي القذافي

    أما زوجة القذافي الثانية صفية، فقد لجأت إلى سلطنة عمان، ورغم مطالبتها بالعودة إلا أن تلك المطالبات لم يتم النظر فيها، بينما فر غالبية أنصار القذافي الذين كانوا مقربين منه إلى دول مجاورة مثل مصر وتونس.

    الذكرى التاسعة لوفاة القذافي... السؤال لا زال عالقا: من قتله وأين جثته؟
    © Sputnik / M.hassan
    الذكرى التاسعة لوفاة القذافي... السؤال لا زال عالقا: من قتله وأين جثته؟

    انظر أيضا:

    عائلة القذافي تصدر بيانا تطالب الاتحاد الأفريقي بفتح تحقيق في اغتياله
    محامي عائلة القذافي: عدم الإفراج عن الساعدي "جريمة مكتملة الأركان"
    محامي عائلة القذافي: المحكمة الجنائية أضحت ساحة للاقتصاص من "الدول المارقة" عن طوع الولايات المتحدة
    ترامب يصدر قرارا جديدا بشأن عائلة القذافي في ليبيا
    المتحدث باسم عائلة القذافي: سيف الإسلام لن يذهب إلى محكمة لاهاي تحت أي ظرف
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook