11:55 GMT25 فبراير/ شباط 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 20
    تابعنا عبر

    قال عبد القادر بن قرينة، رئيس حركة البناء الوطني الجزائري، إن الوطن يواجه تحديات كبرى ويتعرض لمؤامرات ومخاطر بعضها ربما ينفذ بأياد جزائرية.

    وأكدت صحيفة "النهار"، صباح اليوم الجمعة، أن تصريح ابن قرينة جاء أثناء كلمة بمناسبة الندوة الوطنية لإطارات الحركة، والذي أوضح خلالها أن المشهد السياسي يفرض على الحركة مسؤوليات كبيرة، مع وجوب تقديم المقترحات للانتقال الديمقراطي الآمن ورفع التحديات الإقتصادية.

    وأشار بمناسبة الذكرى الثانية لانطلاق "الحراك المبارك"، إلى أنه هذا الحراك ثورة حضارية سلمية بتلاحم الشعب مع جيشه الوطني من أجل استعادة الوطن من عصابة الفساد والمفسدين، فيما أصبح الحراك مخلدا في الذاكرة كيوم وطني للأخوة والتضامن والتغيير إلى ما هو أفضل.

    وقال ابن قرينة:

    إن الحراك جاء ليحرر مؤسسات الدولة من الفساد المالي ومن مافيا المال المنهوب ضد مشاريع التقسيم، كما رفض الحراك الإيقاع بين الجزائريين، وأكد أن الجزائر واحدة والشعب يد واحدة.

    وكشف عبد القادر بن قرينة أن الحراك عكس الأصالة التاريخية للجزائر من خلال رفع بيان أول نوفمبر/تشرين الثاني، ورفع صور زعماء الثورة وتمسكه بحراكه، رافضا هذا الحراك الانسلاخ عن الثوابت الوطنية، بالرغم من التحركات المشبوهة التي سعت لتوجيهه نحو أهداف أخرى.

    انظر أيضا:

    الجزائر تكشف عن سلاح جديد لمواجهة العجز التجاري في بلادها
    طاقم بحري جزائري يتوجه إلى الصين لاستلام باخرة "باجي مختار3"
    الجزائر: أسباب هروب فرنسا من الاعتراف بـ "جرائمها الاستعمارية" معروفة
    حرب استهدفت الجيش... وزير جزائري يكشف عن جرائم من جهات أجنبية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook