02:37 GMT21 سبتمبر/ أيلول 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 13
    تابعنا عبر

    قال رئيس الحكومة التونسية هشام المشيشي، إن باب الحوار لا يزال مفتوحا للوصول إلى حلول لأزمة التحوير الوزاري وأداء اليمين الدستورية.

    وشدّد رئيس الحكومة على أنه يعمل على إيجاد جميع الحلول الممكنة لحلحلة الأزمة، بما في ذلك المضي في العمل بحكومة مصغرة من 16 وزيرا لضمان تسيير شؤون البلاد، وفقا لإذعة "موزاييك" التونسية.

    واعتبر المشيشي أن رفض رئيس الجمهورية استقبال الوزراء المعنيين بالتحوير الوزاري تسبب في تعطيل المرفق العمومي ومصالح الدولة، معربا عن أمله في أن يتفاعل الرئيس قيس سعيد في أقرب وقت ممكن مع طلب الحكومة بالكشف عن أسماء الوزراء المقترحين محلّ التحفظ.

    وأضاف أنه ''لن يستقيل لأنه جندي في خدمة هذه البلاد''، معتبرا ذلك واجب تجاه مؤسسات الدولة.

    وعلق المشيشي على جواب المحكمة الادارية التي أقرت عدم الاختصاص بخصوص الإشكال الدستوري المتعلق بالتحوير الوزاري، مفيدا بأنه كان على علم أن مثل هذا الجواب كان منتظرا، مشددا على ضرورة تركيز المحكمة الدستورية.

    وأكد انفتاحه على الحوار مجددا طلبه لرئيس الدولة لمعرفة الوزارء التي تتعلق بهم شبهات فساد المرفوضين من طرف سعيد.

    وفشل المشيشي في إقناع سعيد بقبول أداء الوزراء الجدد لليمين الدستورية، فيما يتمسك الرئيس بموقفه معتبرا وجود شبهات فساد حول 4 وزراء تمنع دخولهم التشكيلة الوزارية.

    انظر أيضا:

    الاتحاد العام التونسي للشغل: تمنينا معاملة قيس سعيد مع أداء اليمين بطريقة أخرى
    محاولة تسميم الرئيس التونسي قيس سعيد... بين التنديد والتشكيك
    رئيس تونس الأسبق: قصة "الطرد المشبوه" وتسميم قيس سعيد "تمثيلية مضحكة"... فيديو
    الكلمات الدلالية:
    أخبار تونس اليوم
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook