01:47 GMT02 مارس/ آذار 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 11
    تابعنا عبر

    أعلنت وزارة الداخلية التركية، اليوم الاثنين، اعتقال أكثر من 700، بينهم أعضاء في حزب سياسي مؤيد للأكراد.

    وقالت الوزارة في بيان لها إن عدد الموقوفين "718 مشتبها بهم، في عمليات أمنية ضد منظمة "بي كا كا" الإرهابية"، بحسب وكالة الأنباء التركية "الأناضول".

    ولفتت الوزارة إلى أنه "بهدف الكشف عن الأنشطة المحلية لمنظمة "بي كا كا/ كي جي كي" الإرهابية نفذت المديرية العامة للأمن والقيادة العامة للدرك، عمليات أمنية في 40 ولاية".

    وأكدت "أنه خلال العمليات تم توقيف 718 شخصا من بينهم رؤساء فروع حزب "الشعوب الديمقراطي" في عدة ولايات وأقضية".

    ولفت البيان إلى "ضبط أسلحة ومستندات وأجهزة إلكترونية في منازل وأماكن عمل المشتبه بهم".

    وأكد البيان أن هذه العملية تأتي "ردا على هجمات إرهابية تنفذها المنظمة الانفصالية داخل تركيا بين الحين والآخر، مستهدفة المدنيين وعناصر الأمن والجيش".

    وقالت الحكومة التركية، أمس الأحد، إن مقاتلين من حزب العمال الكردستاني المحظور أعدموا أفرادا من الشرطة والجيش احتجزوهم غالبا في عامي 2015 و2016. ووقع القتل أثناء عملية عسكرية.

    وبحسب "رويترز"، اتهمت أحزاب المعارضة الحكومة بالتحرك ببطء شديد لتحرير الرهائن.

    وتزيد التداعيات السياسية من المخاطر فيما يقول محللون إنها جهود من جانب حزب العدالة والتنمية الحاكم بزعامة الرئيس رجب طيب أردوغان لإحداث شقاق بين حزب الشعوب الديمقراطي وأحزاب المعارضة الأخرى التي تعاونت في الانتخابات البلدية عام 2019 لهزيمة أردوغان.

    ونقلت الوكالة عن عمر فاروق جرجرلي أوغلو، عضو البرلمان عن حزب الشعوب، قوله إنه "سبق وأن أنقذت المفاوضات حالات سابقة لكن الحكومة لم تهتم بهذا الخيار هذه المرة".

    وأضاف: "كان من الممكن أن يكون هناك حل لكن هذا حدث بسبب السياسات العامة للحكومة والحزب الحاكم. إنهم لا يفكرون في حل أو سلام الآن، لذا لم يلجأوا لمثل هذا الخيار".

    انظر أيضا:

    دعوة لإجراء محادثات بين الفصائل التي تدعمها تركيا والأكراد في سوريا
    كردستان العراق يواجه أكبر عملية نزوح من القرى الحدودية مع إيران وتركيا
    هل تحاول الولايات المتحدة إبعاد تركيا عن مناطق كردستان؟
    مستشار إعلامي في برلمان إقليم كردستان يحمل بغداد مسؤولية اختراق تركيا للأجواء العراقية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook