00:05 GMT25 فبراير/ شباط 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    رصدت القوات المسلحة السودانية حشودا عسكرية لقوات إريترية في منطقة "أم حجر" على الحدود مع إثيوبيا وإريتريا، بحسب ما أفادت مصادر عسكرية سودانية.

    ولفتت المصادر التي تحدثت لموقع شبكة "الشرق بلومبرغ" إلى أن الأوضاع على الحدود السودانية الإثيوبية "تشهد هدوءا مع وجود حشود عسكرية للجيش الإثيوبي"، مشيرة إلى أن رئيس المجلس السيادي الانتقالي، الفريق أول عبد الفتاح البرهان، عقد اجتماعاً مع قيادات أمنية وعسكرية، اطلع خلاله على الأوضاع الأمنية على الحدود مع إثيوبيا.

    من جانبها، دعت جامعة الدول العربية إلى "تهدئة الوضع" على الحدود السودانية الإثيوبية، مؤكدة وقوفها مع السودان في كل ما يتخذه من إجراءات مشروعة للحفاظ على سيادته على أراضيه وبسط سلطته وإدارته عليها.

    وصرح مصدر مسؤول بالأمانة العامة لجامعة الدول العربية في بيان، الثلاثاء، بأن الجامعة "تتابع بقلق بالغ تطورات الأوضاع على الحدود بين السودان وإثيوبيا والتقارير والتصريحات التي صاحبتها بشأن وقوع اشتباكات عسكرية بين الدولتين".

    وأعلن المصدر "التزام الجامعة الكامل والثابت بسيادة أراضي دولها الأعضاء ووحدتها"، داعياً إلى "الارتكاز على الحوار لمعالجة هذا الموقف في أقرب فرصة، تأسيسًا على الرغبة المعلنة للدولتين في حله بالطرق السلمية وبشكل يحترم سيادة السودان على كامل أراضيه، ويعيد علاقات التعاون وجسور حسن الجوار بين الجانبين".

    وكان مصدران طلبا عدم الكشف عن هويتيهما قالا لوكالة "بلومبرغ"، نهاية الشهر الماضي، إن الجيش الإثيوبي نشر أسلحة، من بينها دبابات وبطاريات مضادة للطائرات في الأسبوعين الماضيين، في منطقة حدودية متنازع عليها مع السودان.

    وشددت الخارجية السودانية على أن "السودان يحمل إثيوبيا المسؤولية كاملة عما سيجر إليه عدوانها من تبعات"، مطالبة إثيوبيا بـ "الكف فوراً عن تعديها على أراضيه، وأن تعدل إلى الحوار وتحرص على إكمال إعادة تخطيط الحدود المتفق عليها ووضع العلامات الدالة عليها".

    انظر أيضا:

    إيران ترد للمرة الأولى على تقرير "مخطط الهجوم على سفارة الإمارات في إثيوبيا"
    صحيفة تكشف الدولة التي دبرت "مخطط ضرب سفارة الإمارات في إثيوبيا"
    لماذا توجه وزير خارجية إثيوبيا إلى تركيا... وإلام تسعى إدارة أردوغان
    الكلمات الدلالية:
    السودان, إثيوبيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook