17:14 GMT28 فبراير/ شباط 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    قال الناطق الرسمي باسم وزارة الخارجية السودانية منصور بولاد، اليوم الأربعاء، إن بلاده استدعت سفيرها في أديس أبابا، على خلفية الأزمة الحدودية بين السودان وإثيوبيا.

    ووفقا لموقع "سكاي نيوز عربية"، أضاف بولاد أن "استدعاء السفير يأتي بغرض التشاور بشأن تطورات الأزمة".

    وأوضح أن "السفير سيعود إلى مقر عمله في إثيوبيا بعد انتهاء المشاورات".

    وفي وقت سابق، اتهم عضو مجلس السيادة الانتقالي بالسودان، الفريق أول شمس الدين الكباشي، إثيوبيا بأنها تمارس ما يشبه الاستيطان الإسرائيلي، وذلك خلال تعديها على الأراضي السودانية في منطقة الفشقة.

    وشدد الكباشي على أن القوات السودانية لن تتراجع عن شبر من الأراضي التي استعادتها بمنطقة الفشقة من الجانب الإثيوبي.

    كما أدانت وزارة الخارجية السودانية دخول القوات الإثيوبية إلى المناطق الحدودية المتنازع عليها بين البلدين، محملة إثيوبيا المسؤولية الكاملة عما سيجر إليه هذا "العدوان".

    وقالت الخارجية السودانية "إن اعتداء إثيوبيا على الأرض السودانية هو تصعيد يؤسف له ولا يمكن قبوله، وإن من شانه أن تكون له انعكاسات خطيرة على الأمن والاستقرار في المنطقة".

    وطالبت إثيوبيا بـ"الكف فوراً عن تعديها على أراضيها، وأن تعدل إلى الحوار وتحرص على إكمال إعادة تخطيط الحدود".

    وكانت إثيوبيا أعلنت السبت الماضي، استعدادها لقبول الوساطة من أية دولة لحل الأزمة الحدودية مع السودان، حال أوقفت الخرطوم ما وصفتها بـ"عمليات نهب وتهجير المواطنين الإثيوبيين التي بدأت اعتبارا من 6 نوفمبر بينما كانت الحكومة الإثيوبية منشغلة بفرض القانون والنظام في إقليم تيغراي".

    يذكر أن كل من السودان وإثيوبيا يتهم الآخر بالتعدي على حدوده والاستيلاء على أراضيه.

    انظر أيضا:

    إثيوبيا تعلن استعدادها لقبول الوساطة بشأن الخلاف الحدودي مع السودان بشرط واحد
    السودان: إثيوبيا تمارس "الاستيطان الإسرائيلي" وينقصها الشجاعة لإعلان الحرب
    إثيوبيا تطلب من تركيا التدخل في نزاعها مع السودان
    جامعة الدول العربية تدخل على خط التصعيد الحدودي بين السودان وإثيوبيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook