03:48 GMT07 مارس/ آذار 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    انطلقت، اليوم الخميس، في محكمة الجنايات بالدار البيضاء بالعاصمة الجزائر، محاكمة المتهمين في قضية مقتل (قطع رأس) السائح الفرنسي متسلق الجبال إيرفيه غورديل على أيدي جماعة إرهابية عام 2014 في الجزائر، وذلك بحضور أرملة غورديل وأفراد من عائلته.

    ووصل المتهم الرئيسي في الجريمة عبد المالك حمزاوي أحد عناصر تنظيم "داعش" (الإرهابي المحظور في روسيا) في سيارة إسعاف وتابع الجلسة من كرسيه المتحرك، رفقة فريق طبيّ وتحت رقابة عناصر من القوات الخاصة للدرك الوطني، حسبما نقلته جريدة "الخبر" الجزائرية.

    وتفيد لائحة الاتهام، أن 14 شخصا ملاحقون في هذه القضية، ثمانية يشتبه بأنهم شاركوا في خطفه وقطع رأسه، وستة آخرون يشتبه في أنهم لم يبلغواعن الجريمة.

    وعبد المالك حمزاوي هو المتهم الوحيد بالقتل الذي يحاكم حضوريا، أما السبعة المتبقين فيحاكمون غيابيا.

    ويمثل أمام المحكمة خمسة من بين الأشخاص الستة المتهمين بعدم التبليغ عن الجريمة، هم مرافقو الضحية الفرنسي، وهم :مؤمن عبد الكريم أوقارة، حمزة بوقاموم، أسامة دهندي، كمال سعدي وأمين عياش.

    وتصل عقوبة جنحتي "عدم التبليغ عن جناية" و"عدم التصريح بإيواء أجنبي لدى المصالح المختصة" إلى 5 سنوات سجنا وفق قانون العقوبات الجزائري.

    أما المتهم السادس فهو المقاول عمارة فرج الله، وكان الخاطفون قد سرقوا سيارته لنقل الضحية غورديل وتأخر في إبلاغ مصالح الأمن، وفق لائحة الاتهام.

    وينحدر، إيرفيه غورديل البالغ من العمر 55 عاما، من مدينة نيس الفرنسية، وهو مدرب تسلق ودليل جبال مولع بالمغامرة، وجاء إلى الجزائر بدعوة من رفاقه المحليين من أجل استكشاف منطقة تسلق جديدة في جبال جرجرة.

    وخطف الضحية غورديل في 21 أيلول/ سبتمبر في محمية جرجرة شمالي الجزائر بعد يوم من وصوله إلى الجزائر، ونُشر بعد ذلك بثلاثة أيام شريط فيديو يظهر قطع رأسه، وقد خلّف صدمة كبيرة في فرنسا والجزائر.

    انظر أيضا:

    فيديو... استغاثة مواطنة جزائرية بالرئيس تبون والأخير يلبي النداء
    تونس الأولى عربيا... تصنيف الدول العربية في قائمة الفيفا للمنتخبات
    "موته أشعل احتجاجات جماهيرية"... مسلسل جديد من "ديزني" عن طالب فرنسي ذي أصول جزائرية
    الكلمات الدلالية:
    سياح, محاكمة, الجزائر, فرنسا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook