22:08 GMT08 مارس/ آذار 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    شلل تام أصاب، اليوم الجمعة، حركة النقل الجوي في تونس، إثر دخول أعوان وموظفي شركة الخطوط التونسية في إضراب مفتوح نتيجة فرض شركة خدمات تركية "تاف" عقلة على جميع الحسابات البنكية للشركة لمطالبتها بتسديد ديون تراكمت لما يفوق 6 سنوات وفاقت 66 مليون دينار، بالاضافة إلى تكاليف العقلة التي أقدمت عليها الشركة.

    وشهد مقر شركة الخطوط الجوية التونسية، اليوم، تجمعا عماليا أشرف عليه الاتحاد العام التونسي للشغل (أكبر منظمة نقابية في تونس) للمطالبة بتسوية الوضعية المالية للشركة وإنقاذها من الأزمة الحادة التي تعيشها.

    إضراب مفتوح بكل المطارات

    من جهته قال الكاتب العام المساعد للجامعة العامة للنقل في تونس إلياس بن ميلاد في تصريح لـ"سبوتنيك" إن الإضراب المفتوح يندرج في إطار الرد على العقلة التي نفذتها شركة "تاف" التركية على كافة الحسابات البنكية لمجمع شركة الخطوط الجوية التونسية بداية بشركة الخطوط التونسية للخدمات الأرضية مرورا بالشركة التونسية للتموين وصولا إلى الشركة الأم وهي شركة  الخطوط الجوية في ظرف تشهد فيه الناقلة الوطنية التونسية أزمة حادة.

    و أوضح بن ميلاد أن العقلة ستكون لها انعكاسات سلبية على التزامات الشركة خصوصا وأن هذا الإجراء جاء بشكل مفاجئ وفي غياب تام لممثلي الإدارة العامة لشركة الخطوط الجوية التونسية وبعد أيام من استقبال السفير التركي من قبل الرئيس المدير العام لشركة الخطوط التونسية ألفة الحامدي بمقر الشركة، مشيرا إلى أن مستحقات مالية لفائدة الدولة التونسية لدى الشركة التركية "تاف" بلغت ما يقارب 267 مليار دينار   والأصل في الأشياء أن تقوم هي بسداد ديونها، على حد تعبيره.

    التفويت في  المؤسسة خط أحمر

    التجمع العمالي في مقر شركة الخطوط الجوية التونسية، أكد خلاله الاتحاد العام التونسي للشغل تمسكه بالناقلة الوطنية كمكسب عمومي لفائدة الشعب محذرا من مغبة السعي إلى التفريط فيه إلى القطاع الخاص، حيث أكد الأمين العام المساعد للاتحاد العام التونسي للشغل سمير الشفي في تصريح لـ"سبوتنيك" أن الأزمة الحادة التي تعيش على وقعها الناقلة الوطنية هي نتيجة "مؤامرة دولية بأياد داخلية و خارجية تستهدف وأد هذا الصرح الاقتصادي التونسي ومن الغريب أن تتحول شركات أجنبية مقيمة في تونس إلى التجرؤ على القيام بعقلة على الحسابات البنكية لشركة الخطوط التونسية".

    تونس : شلل تام في حركة النقل الجوي بسبب إضراب أعوان الخطوط التونسية
    © Sputnik . Mariem Gdira
    تونس : شلل تام في حركة النقل الجوي بسبب إضراب أعوان الخطوط التونسية

    وذكر الشفي في تصريح لـ"سبوتنيك" أن انتصاب الشركة التركية "تاف" منذ سنوات في تونس رافقه احتجاج ورفض للتفريط في خدمات الموانئي الجوية في محافظتي سوسة والمنستير، قائلا: "يبدو أن هناك إرادة سياسية سابقة ولاحقة وقائمة الآن على تمكين هؤلاء الغرباء من مقدراتنا ومكتسباتنا وأصبحت اللعبة مكشوفة اليوم".

    وفي السياق نفسه، أكد سمير الشفي أن التفويت في شركة الخطوط التونسية للقطاع الخاص لن يتم مهما كلف ذلك،  مضيفا أنها تبقى عنوانا من عناوين السيادة الوطنية ولا مجال لتمكين السفراء الأجانب من التحكيم في مصير الناقلة الوطنية.

    اجتماع حكومي لحل الأزمة

    وأوضح الأمين العام العام للمنظمة الشغيلة نورالدين الطبوبي خلال إشرافه على الجمع العمالي بمقر شركة الخطوط التونسية أن اجتماعا سيجمعه برئيس الحكومة ووزير النقل واللوجيستيك و الهياكل النقابية التابعة لمجمع الشركة للنظر في وضعية الناقلة الوطنية وطالب الطبوبي بضرورة التدقيق في ديون الشركة، مشيرا إلى غياب الثقة في أي جهاز من الأجهزة التي قامت بتدقيق في هذه الديون وخاصة المستحقات المالية لفائدة الدولة التونسية لدى الشركة التركية.

    وندد الطبوبي بما اعتبرها سياسة ممنهجة من طرف الاحزاب السياسية والحكومات المتعاقبة لتدمير كل المؤسسات العمومية للدولة التونسية.

    اتفاق لوقف تنفيذ العقلة على الحسابات البنكية للطط التونسية

    وعقب الاضراب الذي شهدته الخطوط التونسية، أعلنت وزارة النقل واللوجيستيك في بيان لها، بعد ظهر اليوم التوصل إلى اتفاق مع شركة "تاف" تونس" يقضي بالرفع الفوري لكل العقل المفروضة على حسابات شركات مجمع الخطوط التونسية إثر جلسة انعقدت بمقر وزارة النقل بحضور كل من وزير النقل واللوجيستيك معز شقشوق وممثلين عن مجمع الخطوط التونسية وديوان الطيران المدني والمطارات وشركة تاف تونس.

    كما تم الاتفاق على مواصلة التفاوض لضبط مجل الديون وكيفية جدولة خلاصها.

    انظر أيضا:

    بسبب إضرابات عمالية... توقف حركة النقل الجوي في تونس
    تنظيم "داعش" يتبنى قتل 4 عسكريين وراعي أغنام وسط تونس
    تونس... تحديد فئات الوافدين المشمولة بالحجر الصحي الإجباري
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook