20:12 GMT04 مارس/ آذار 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    وضع الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء سيناريوهات تأثير الزيادة على متطلبات قطاع الصحة للسنوات القادمة في مصر.

    ووفقا لوسائل إعلام مصرية، فإن البيانات الصادرة عن الجهاز المركزي تشير إلى أن عدد المستشفيات المطلوب توفيرها سيرتفع من ألفي مستشفي عام 2017 إلى 3 آلاف مستشفي عام 2052 في حال استمرار الزيادة السكانية وفقا لمعدل الإنجاب 3.4 مولود لكل سيدة.

    ورجحت البيانات أن عدد أسِرّة المستشفيات المطلوب توفيرها من قبل وزارة الصحة سيرتفع من 132 ألف سرير عام 2017 إلى 213 ألف سرير عام 2052، عند معدل إنجاب 2.1 مولود لكل سيدة، بينما يرتفع العدد المطلوب من 132 ألف سرير إلى 265 ألف سرير عام 2052 إذا بقي معدل الإنجاب عند مستوى 3.4 مولود لكل سيدة.

    وكشفت دراسة صادرة عن الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء عن أن عدد سكان مصر مرشح للزيادة إلى أكثر من الضعف بحلول عام 2052، إذا استمرت مستويات الإنجاب الحالية عند معدل 3.4 طفل لكل سيدة.

    وتابعت الدراسة، أنه مع احتمالات وصول متوسط الخصوبة عند مستهدف 2.1 مولود لكل سيدة من المتوقع ارتفاع عدد السكان من حوالي 95.5 مليون نسمة عام 2017 إلى 153.7 مليون نسمة عام 2052، بزيادة حوالى 58.2 مليون نسمة، ولكن إذا استمرت مستويات الإنجاب عند مستوى 3.4 طفل لكل سيدة سيصل عدد سكان مصر إلى 191.3 مليون نسمة عام 2052، أي بزيادة 95.8 مليون نسمة، مما سيكون له بالغ الأثر على النمو الاقتصادي ومستوى المعيشة، علما بأن معدل النمو الاقتصادي المطلوب للحفاظ على المستويات الحالية على الأقل لا بد أن يبلغ معدل النمو الاقتصادي ثلاثة أضعاف معدلات النمو السكاني.

    انظر أيضا:

    "رخصة للإنجاب" في مصر...غرامة على الطفل الثاني
    مصر... ارتفاع ضحايا أعنف عاصفة منذ عام 2015 في الإسكندرية وتحذير سكان القاهرة
    الكلمات الدلالية:
    الرعاية الصحية, انهيار الخدمات الصحية, زيادة السكان, مصر
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook