04:34 GMT04 مارس/ آذار 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    اشترطت مصانع وشركات مغربية عاملة في مجال النسيج وأخرى في أسلاك الكهرباء على المتقدمين للعمل بها أن يكونوا من الإناث.

    وبحسب جريدة "هسبريس" المغربية، فقد اشترطت الشركات العاملة في صناعة الأسلاك الكهربائية الموجهة لصناعة السيارات (الكابلاج) وقطاع النسيج والملابس الجاهزة بالشمال والغرب أن يكون المتقدم للعمل بها من الإناث، ما دفع الذكور إلى الاحتجاج في أماكن وجود تلك الشركات مؤكدين أن هذا التوجه "عنصرية".

    الاشتراطات الجديدة أثارت ردود فعل غاضبة في أوساط الشباب المغربي، الذي ارتفعت نسبة البطالة بينه، وينتظر آملا إعلانات الوكالة الوطنية لإنعاش التشغيل والكفاءات “أنابيك” بشأن التوظيف في مثل هذه الشركات.

    وتؤكد الصحيفة أن الإناث يحظون بأغلب الوظائف في قطاعات النسيج، وقطاعات أخرى، مثل معامل "الكابلاج"، والتي تصنع الأسلاك الكهربائية التي تدخل في صناعة السيارات، مؤكدة أن الاعتماد على الإناث صار خيارا استراتيجيا لديهم.

    وبالنسبة للإناث فإن إدارة "الكابلاج" تشترط عليهن الحصول على شهادة الباكالوريا أو دبلوم التكوين المهني، بينما لا يتجاوز الأجر الشهري 2800 درهم.

    ونقلت الصحيفة عن أحد رافضي قصر التشغيل على الإناث قوله "إن التشغيل حسب الجنس عنصرية جديدة ولها نتائج وخيمة، على المستوى البعيد الاقتصادي والاجتماعي".

    وقد احتج العديد من الشباب في مدينة القنيطرة المغربية حيث مقرات معامل الكابلاج، خلال الأسابيع الماضية، للمطالبة بالمساواة في العمل بها.

    يشار إلى أن المندوبية السامية للتخطيط المغربية، كانت قد أكدت أن ظاهرة البطالة “تبقى أكثر ارتفاعا في صفوف النساء بنسبة 13.5%، مقابل 7.8% بالنسبة إلى الرجال، وأن هذا المعدل يبقى مضاعفا بالوسط الحضري، حيث يبلغ فيه معدل البطالة بالنسبة إلى النساء 21.8%، مقابل 10.3%، بالنسبة إلى الرجال.

    انظر أيضا:

    البنك المركزي المغربي يكلف لجنة بدراسة أثر الاعتماد على العملة الرقمية
    المغرب... الحركة الديمقراطية تشكل لجنة لصياغة تعديلات على مشاريع القوانين الانتخابية
    المغرب يقرر حظر الرحلات الجوية مع 9 دول جديدة
    أمين عام "التعاون الخليجي" يؤكد دعم سيادة المغرب ووحدة أراضيه
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook