16:54 GMT28 فبراير/ شباط 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    أعلن مركز المصالحة الروسي في سوريا أن عناصر متشددون يعرقلون عمل نقاط تفتيش جديدة في إدلب ويمنعون المدنيين من مغادرة منطقة خفض التصعيد تحت تهديد السلاح والاعتقال.

    وقال اللواء بحري فياتشيسلاف سيتنيك نائب رئيس المركز الروسي لمصالحة الأطراف المتحاربة في سوريا اليوم في إحاطة إن:

    "مقاتلي التشكيلات المسلحة المتطرفة يعرقلون عمل نقاط التفتيش ويمنعون السكان المحليين من الانتقال إلى المناطق الخاضعة لسيطرة سلطات الدولة تحت التهديد باستخدام السلاح والاعتقال".

    وافتتحت اليوم الاثنين في سوريا معابر بالقرب "سراقب" و"ميزناز" و"أبو عزيدين" لخروج السكان من مناطق وأرياف إدلب التي تسيطر عليها الجماعات المسلحة إلى مناطق سيطرة الدولة السورية.

    ووفقا للواء الروسي، فإن القوات المسلحة التركية غير قادرة على ضمان سلامة اللاجئين في ممرات الخروج (المعابر) في إدلب، الأمر الذي يفاقم أوضاع السكان المدنيين.

    وقال سيتنيك إن "عدم قدرة القوات المسلحة التركية على ضمان سلامة المواطنين في ممرات الخروج يفاقم من أوضاع السكان المدنيين الذين يعانون من نقص الرعاية الطبية المؤهلة والوضع الاجتماعي والاقتصادي الطارئ الناجم عن العقوبات الأمريكية الخانقة".

    وأضاف أن المركز يطالب قيادة القوات التركية المسيطرة على مناطق شمال غرب سوريا بالتحلي بالنزاهة في الوفاء بالتزاماتها، وكذلك ضمان سلامة المدنيين الراغبين في استخدام المعابر.

    انظر أيضا:

    تحذير روسي من تخطيط الإرهابيين في إدلب لمحاكاة هجوم كيميائي
    "النصرة" تقيم حواجز عسكرية لمنع خروج المدنيين من إدلب
    الطيران الروسي يحيد 15 مسلحا من "تنظيم القاعدة" جنوبي إدلب
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook