21:04 GMT20 أبريل/ نيسان 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 11
    تابعنا عبر

     توغلت ميليشيات إثيوبية مسلحة من جديد في الأراضي السودانية، واقتادت شخصين كما سلبت محصول الذرة بعد حصاده في حادث هو الثاني من نوعه خلال هذا الأسبوع، بحسب إعلام سوداني.

    وذكرت "سودان تريبون" أن الحادث وقع داخل الأراضي السودانية بعمق 10 كيلومترات في الفشقة الكبرى المحاذية لولاية القضارف عندما توغلت مجموعة مسلحة إلى جنوب شرق "العلاو" وقطعت الطريق أمام المزارعين والعمال السودانيين أثناء حصاد الذرة. واختطفت اثنين منهم.

    وأكد مزارعون لـ"سودان تربيون" أن الميليشيات نهبت ألف جوال ذرة وعشرين جوالا من محصول السمسم بجانب إحدى آليات الحصاد.

    وطالب مزارعون الجيش السوداني بالتدخل العاجل وحمايتهم من الاعتداء المستمر وعمليات النهب والسلب التي امتدت لأكثر من خمسة أيام بعد تحرير الجيش السوداني لمساحة 50 ألف فدان من قبضة الميليشيات الإثيوبية.

    وأشاروا إلى أن تأخر تدخل الجيش وحسم الاعتداء زاد مطامع الميليشيات وشجع مخطط النهب والسلب.

    وبدأ الجيش السوداني منذ نوفمبر/تشرين الثاني 2020، يعيد انتشاره في مناطق الفشقة الكبرى والفشقة الصغرى، وقال لاحقًا إنه استرد 90% من المساحات التي كانت تحتلها قوات وميليشيات إثيوبية طوال 26 عامًا.

    وكانت الخارجية السودانية قالت إن نشر القوات المسلحة للبلاد في منطقة الفشقة الحدودية مع إثيوبيا هو قرار نهائي لا رجعة فيه.

    وأوضحت أنه "يتعين على إثيوبيا اللجوء إلى القانون إذا اعتقدت أن لها حقا في الفشقة، مشددة على أنه لا حديث عن وساطة مع إثيوبيا حول الحدود في هذه المرحلة، إذ إن أديس أبابا لها أطماع في الأراضي السودانية".

     

     

    انظر أيضا:

    إعلام: الجيش السوداني يرصد حشودا عسكرية إريترية قرب حدوده
    مصرع وجرح 4 عسكريين سودانيين خلال استعادة الجيش مناطق من ميليشيات إثيوبية
    إثيوبيا... خطاب تصعيدي يصف الجيش السوداني بـ"الجناح العسكري" ويتهمه بخدمة "طرف ثالث"
    الكلمات الدلالية:
    السودان
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook