23:56 GMT11 أبريل/ نيسان 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    علقت الحكومة اليمنية في صنعاء على موقف الأمم المتحدة من أزمة خزان صافر العائم الراسي قبالة سواحل محافظة الحديدة على البحر الأحمر غربي البلاد.

    جاء ذلك في بيان للجنة الإشرافية لتنفيذ اتفاق الصيانة العاجلة والتقييم الشامل لخزان صافر العائم، حصلت "سبوتنيك" على نسخة منه.

    وأعربت اللجنة عن استيائها الشديد جراء استمرار "التصريحات المضللة التي يطلقها مسؤولو الأمم المتحدة".

    وقالت إن تلك التصريحات تهدف إلى التغطية على تسبب الأمم المتحدة في تأخير تنفيذ اتفاق الصيانة العاجلة والتقييم الشامل لخزان صافر العائم، وممارسة الضغوط لتمرير مخالفاتها للاتفاق.

    ونفت اللجنة بشكل قاطع ما أورده بيان المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة استيفان دوغاريك بشأن تقدمها بطلبات إضافية.

    وكشفت اللجنة عن أن الاتفاق المعلن كان أن تجري عملية الصيانة العاجلة للخزان العائم صافر بواسطة فريق من الخبراء التابعين للأمم المتحدة، وفريق وطني.

    وأضافت أن فريق مكتب الأمم المتحدة لخدمات المشاريع رفض خلال اجتماع عقد في 8 فبراير/شباط الجاري تواجد الجانب الوطني في أعمال الصيانة التي ستتم تحت الماء في بدن الخزان.

    واعتبرت اللجنة أن الرفض الأممي "يخالف الاتفاق ولا يوجد له أي مبرر، وهو الذي قدمته الأمم المتحدة على أنه "طلبات إضافية" بشكل يتنافى مع الحقيقة والواقع".

    مع ذلك، وبحسب بيان اللجنة اليمنية، فإنها وافقت على تنفيذ الاتفاق لتفادي أي كارثة محتملة قد تلحق بالبيئة البحرية في البحر الأحمر وعرضت على الجانب الأممي أن يقوم خبراء الأمم المتحدة بتصوير الأعمال التي سيقومون بها تحت الماء وإطلاع الجانب الوطني عليها، ولكن الجانب الأممي رفض ذلك أيضا.

    ونفت اللجنة تصريحات مسؤولين بالأمم المتحدة بشأن رفض صنعاء منح الخبراء الأمميين تأشيرات الدخول لتنفيذ الصيانة العاجلة.

    وقالت: "لم تقدم الأمم المتحدة القائمة النهائية للخبراء إلا في 14 فبراير الجاري، وقامت في مناسبتين بتبديل عدد منهم بآخرين جدد وقدمت جوازات منتهية لعدد آخر منهم".

    وكشفت اللجنة أن الأمم المتحدة كانت هي من حدد الـ 15 فبراير/شباط الجاري موعداً لتنفيذ الصيانة العاجلة وذلك بعد توقيع اتفاق الصيانة العاجلة في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

    واستطردت أن الأمم المتحدة أبلغت لاحقا بتأجيل الموعد إلى 1 مارس/آذار المقبل.

    وفي ختام بيانها، جددت اللجنة التزامها الكامل بتنفيذ الاتفاق وحرصها الشديد على سلامة البيئة البحرية في البحر الأحمر، داعية الأمم المتحدة لإظهار الجدية في تنفيذ الاتفاق "والتوقف عن إطلاق الاتهامات والتصريحات المضللة".

    والناقلة صافر راسية قبالة ميناء رأس عيسى النفطي باليمن على البحر الأحمر، منذ أكثر من خمس سنوات وقد حذر مسؤولو الأمم المتحدة من أنها قد تسرب أربعة أضعاف كمية النفط التي تسربت من كارثة إكسون فالديز عام 1989 قبالة ألاسكا.

    ومنحت سلطات "أنصار الله" موافقة طال انتظارها في نوفمبر/تشرين الثاني لزيارة لتقييم الناقلة. وكان فريق من الأمم المتحدة، يضم شركة خاصة تعاقدت معها المنظمة الدولية للقيام بهذا العمل، يهدف إلى السفر للناقلة.

    لكن المتحدث باسم الأمم المتحدة ستيفان دوغاريك قال إن "الجدول الزمني غير مؤكد الآن وسط مخاوف الأمم المتحدة بشأن إشارات من الحوثيين بأنهم يفكرون في "مراجعة" موافقتهم الرسمية على المهمة".

    انظر أيضا:

    وزير خارجية اليمن: ميليشيا الحوثي تتلاعب بملف خزان صافر
    السعودية تبلغ مجلس الأمن برصد بقعة نفطية قرب خزان "صافر" العائم
    اليمن: فشل المساعي الدولية في إقناع "أنصار الله" بتقييم وضع خزان "صافر"
    اليمن... "أنصار الله" تحمل الأمم المتحدة المسؤولية عن مخاطر التأخر في صيانة خزان "صافر"
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook